شوقي: لا أعرف عدد إصابات كورونا.. وهناك مدارس لا تعلن عن الحالات

قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن الوضع الحالي لا يقود الوزارة لاتخاذ قرار بإغلاق المدارس، مضيفا: “سنكتفي بالضوابط التي وضعناها وأعلناها في أول العام الدراسي الحالي، للتعامل مع الفصول التي تظهر فيها حالات كورونا”.

وأضاف وزير التربية والتعليم فى تصريحات تليفزيونية: “الأمور إلى حد كبير مستقرة، وأعداد الإصابات قليلة مقارنة بإجمالي اعداد الطلاب والمعلمين والاداريين في مدارس جمهورية مصر العربية، ولكن المشكلة أن بعض أولياء الأمور لا يبلغوا عن مرض أبناءهم ويرسلونهم للمدارس، كما أن بعض المدارس لا تعلن عن الحالات الموجودة لديها لكن الوزارة ترصد كل ذلك بمتابعة لحظية، وبشكل عام الأحوال منتظمة”.

وزير التعليم: لا داعى للقلق من الإصابة بكورونا

وقال شوقي: “لو وصلت الأمور للإغلاق في الدولة كلها بسبب تطورات وضع فيروس كورونا في مصر، ففي هذه الحالة نطمئن الجميع بأن لدينا العدة التي تسمح باستكمال المحتوى التعليمي في هذه الظروف من خلال القنوات التعليمية والمنصات الإلكترونية، فلا داعي للقلق حاليا طالما نحن ملتزمون بالاجراءات الاحترازية والمدارس تنفذها بتعاون أولياء الأمور”.

وبشأن أعداد المصابين فى المدارس والمنظومة التعليمية، قال شوقي: “توجد احصاءات ولكن ليس لدى الآن عدد الحالات، والاصابات فى حدود آمنة وكلهم بيخفوا، ومش هاينفع كل يوم نخوض فى هذا الحديث، ياجماعة الدولة بأكملها لو استجد شئ الأمر هاتعمله، مش كل حالة نسمع عنها نعيش فى هذه الحالة، فى ناس تستهدف الحياة فى مصر، والإغلاق مش فى مصلحة اولياء الامور ولا الطلبة، هدفنا استكمال المحتوى التعليمى، وهناك مدارس لا تعلن عن حالات كورونا لديها”.

شوقي: يمكننا التعامل مع حالات الاشتباه أو الإصابة بكورونا

وأشار وزير التعليم، إلى أن الدولة بأكملها ترصد تطورات وضع كورونا في المدارس، قائلا: لو استجد في الأمر ما يستدعي أي إجراء إضافي لن نتأخر، ويمكننا أيضا التعامل مع حالات الاشتباه أو الإصابة بكورونا، محذرا من وجود بعض الناس الذين يستهدفون إيقاف الحياة في مصر، ولذا يحاولون دائما إثارة الجدل والقلق والبلبلة بين الأهالي بشأن ظهور حالات كورونا في المدارس بشكل أكبر من الواقع.

وقال شوقي: “نؤكد أن الإغلاق لن يكون في مصلحة أولياء الأمور ولا الطلبة، لأن الوزارة مصممة على استكمال المحتوى التعليمي ثم التقييم لكل الطلاب مهما كانت الظروف، و من يعتقد أنه في هذه الظروف سيتم إغلاق المدارس لينجح الطلاب بلا امتحانات أو تقييمات، فنؤكد له أن هذا لن يحدث، ولو المدارس اتقفلت وماكملناش الطالب هايفضل في نفس السنة للسنة الجاية وماحدش هينجح بنص المنهج”.

أخبار ذات صلة