مجتمع

تفاصيل اختفاء توأم من بطن سيدة صعيدية حامل بالشهر السادس.. شافت كابوس

تحول حلم سيدة فى إحدى مدن الصعيد إلى كابوس، حينما عاشت تتمنى الانجاب دون جدوى، حيث أنها حملت مرتين ولم يكتمل الحمل، ولكن حدث ماهو غير متوقع ولا يمكن لعقل أن يستوعبه، للمرة الثالثة حملت السيدة والتى تدعى ولاء عبدالناصر، فى توأم، ولكن قبل موعد الحمل بأيام وبالتحديد فى الشهر السادس اختفى الجنينين من بطنها.

وكانت تتابع ولاء الحمل مع الأطباء وأخبروها بموعد ولادتها في الشهر السابع نظراً لإصابتها بأنيميا حادة تمنعها من إكمال حملها حتي الشهر التاسع، لتفاجأ قبل موعد الولادة المحددة باختفاء الجنينين من أحشائها، بعد أن رأت كابوس، في ظاهرة لم يستطع أحد من الأطباء تفسيرها حتي الآن.

حيث استيقظت السيدة الحامل على كابوس رأت فيه أنها فقدت توأمها لتجد حولها مياه ودم، وتتجه للمستشفى للاطمئنان على الأجنة لتفاجأ باختفائهما.

والد ولاء يروي تفاصيل ما حدث مع ابنته:

ومن جانبه، روى والد السيدة، عبدالناصر محمد إبراهيم، من محافظة الأقصر قائلا: “ابنتى ولاء كانت حاملا في توأم بالشهر السادس، وفجأة اختفى هذا الحمل، كانت حامل في توأم نامت وصحيت ملقتهمش، معتقدا أنه لا يعتبر ذلك سحرًا أو كابوسًا لكنه قضاء وقدر من الله، والتحاليل أثبتت بالفعل أنها كانت حاملا في الشهر السادس”.

كابوس يأخذ منها الجنينين قبل الولادة:

وكشف الأب، أن ابنته قد عانت من كابوس أفقدها النوم بعدما حكت لهم عن سيدة غريبة تأتي إليها كل ليلة تطلب منها أن تأخذ الطفلين فترفض، إلي أن جاءت الليلة التي فقدت فيها الأم التوأم، حينما جاءتها السيدة نفسها وأخذت منها التوأم عنوة، وحسب رواية الأب: “أمها طلعت بيها علي مستشفي أرمنت لما لاقينا دم نازل عليها وبتصرخ وجوزها اتصل بينا الساعة 3 الفجر، الدكتور هناك قالنا مفيش أي حمل لكن الرحم منتفخ، وبعد كده فرغ الدم علشان يتأكد من وجود الجنين، لكن بعد ما عمل الأشعة علشان يتأكد ملقاش حاجه في الرحم ولا لقي أثر للجنين”.

وأكد والد ولاء، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “التاسعة”، مع الإعلامي وائل الإبراشي، على شاشة التلفزيون المصري: “بنتي حملت مرتين قبل كده وسقطت، أنا مش بقول فيه سحر ولا أي حاجة، إحنا مؤمنين بقضاء الله وقدره، هي كانت ماشية على علاج معين، والدكتور اللي كانت متابعة معاه كان هيولدها الشهر الجاي”

وتابع: “هي شافت كابوس امبارح أثناء النوم أن الأجنة اختفت، وبالفعل اختفوا، بس الحمل كان موجود، دي واخده ميعاد مع الدكتور عشان يولدها قريب، بطنها كانت كبيرة رجعت زي الأول خالص، مفيش آثار أنها سقطت، وبرضوا مش بقول فيه سحر، الله أعلى وأعلم”

رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفى أرمنت يكشف تفاصيل الكشف عليها


فيما أوضح الدكتور محمد عز الدين رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفى أرمنت، تفاصيل الواقعة، مضيفا أن الحالة وصلت للمستشفى الساعة 4 صباحًا وتشتكي من نزول مياه ودم من الرحم واستقبلها الطبيب المقيم بقسم النساء والتوليد بالمستشفى وقام بالكشف عليها مستخدمًا الآشعة التلفزيونية ولم يجد أي أثر للحمل.

وقال رئيس قسم النساء والتوليد: “قالت لى ازاي ده أنا حامل في 6 شهور في توأم والطبيب اندهش وبعت لي أتاكد معاه وفعلا الآشعة مكنش فيها أي حمل وبعتناها تاني لقسم الآشعة وتأكدنا أن مفيش أثر للأجنة ولا أثر للحمل”.

وتابع: “الموضوع شديد الغرابة والواحد أول مرة يسمع حاجة زي كده” وذكر الرواية التي قالها والدها بأنها حلمت بكابوس بأن امرأة تريد أن تزهق حملها واستيقظت فوجدت مياه ودم حولها على السرير وذهبت للمستشفى للاطمئنان على الجنين”.

وأضاف عز الدين، أن السيدة أحضرت روشتات من منزلها وصورة لها وهي حامل ورفضت نشرها في الإعلام، مؤكدًا أنها كانت تتابع مع طبيب في عيادة خاصة ولديها روشتات لمتابعة الحمل”.

وأشار الطبيب، إلى أن الآشعة كشفت أن حجم الرحم كبير بشكل أكبر من العادي مما يدل على أنه كان هناك حمل، مؤكدًا عدم وجود أغشية الحمل.

ولاء: أجهضت مرتين قبل كده

وأوضحت السيدة ولاء، التى كانت تنتظر لحظة أن تصبح أم، أنها تفاجأت بأنها لا تحمل شئ بين أحشائها أى جنين علي الرغم من وجود علامات للحمل وأنها رأت الجنينين 4 مرات بالسونار، إنها لم تذهب للطبيب المتابع للحالة منذ شهر تقريبا، حينما أكد لها أن موعد الولادة سيكون في الشهر السابع نظرا لاصابتها بالانيميا، قائلة: “سقطت قبل كده مرتين، وفي المرة دي، كنت متابعة مع 3 دكاترة، وكلهم أجمعوا إني حامل في تؤام وفعلا بدأت العلامات تظهر عليا، بطني كبرت والعيال بقيت تتحرك في بطني وأحس بحركتها، وعلي الرغم من إني شوفتهم أكتر من 4 مرات في السونار، إلا إني دلوقتي مش لاقية لهم إثر ولا حد من الدكاترة عارف ايه اللي حصل من الأساس، وأنا بس عايزة أعرف راحوا فين، يعني لو ماتوا جوايا أشوفهم بعنيا حتي”.

الكابوس يتحقق باختفاء التوأم

بلغت السيدة ولاء الشهر الخامس وبدأت تستعد للولادة في الشهر السابع، حيث ذهبت إلى الوحدة الصحية لأخذ حقنة وصفها لها الطبيب لاكتمال رئة الطفلين: “اداني علاج وقالي امشي عليه، لحد ما تولدي”.

وتابعت: “كنت عند خالتي، فى نفس اليوم اللى حلمت فيه بالكابوس، وكانت حركتهم عالية ورجل واحد منهم كانت باينة في بطني شفافة خالص، وبطني كانت نازلة خالص كأني هولد، وخالتي قالت لي انتي فعلا مش هتقدري تكملي للتاسع، فرجعت البيت، وحضرت العشا، وفجأة حسيت بحاجة ساقعة دخلت جسمي، وبقيت اتنفض، دخلت نمت وفجأة لاقيت حاجة داخلة عليا خوفتني، هي الست اللي كانت جاتلي من 5 أيام وكانت لابسة بالطو أخضر، ولما كنت بحكي لحد كانوا يقولوا ده عقلك الباطن هو اللي بيصورلك الكلام ده، لأنك خلاص قربتي علي الولادة، لما جات ليا المرة دي قالت لي هولدك دلوقتي بنفسي، قلت لها لا أنا هروح للدكتور الصبح، قامت جابت رجلي عند رقبتي، ودخلت ايدها في الرحم، وقالت لي دول عيالي أنا هاخدهم، وشوفتها ضمة حاجة علي صدرها وماشية، صحيت مفزوعة وأنا بصرخ وجوزي فوقني، وبعدها لقيت نفسي غرقانه دم”.

وكشفت ولاء، أنها استيقظت من النوم على ألم شديد وقئ: “دخلت الحمام بقيت أجيب دم، طلعوا بيا علي المستشفى، الدكتور قالي مفيش جنين في بطنك، وسألني متأكدة انك كنتي حامل، قلت له اه، ودي الروشتات بتاعة الدكتور، قالي لا مفيش جنين في بطنك، والغريبة إن بطني لزقت في ضهري بعدها، وكأن مكنش فيها أي حاجة”.

أخبار ذات صلة