تعليممحافظات

بعد إهانة محافظ الدقهلية لمديرة مدرسة واقالتها.. شوقي: المحافظين يقومون بأدوار هائلة ونحترم قرارتهم

تداولت المواقع الاخبارية، واقعة توبيخ مديرة مدرسة عمر مكرم الإبتدائية، وإقالتها من منصبها، وعلق الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، على الواقعة، قائلا: “إن التعليم كان يدار بطريقة غير مركزية والمحافظ له القدرة على اتخاذ هذا القرار، موضحا أن “المحافظين” يقومون بأدوار هائلة ونحترم قرارته.

وتابع شوقي، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي محمد على خير لبرنامج “المصرى أفندي”، المذاع على قناة “القاهرة والناس”: “أكيد رأى ما يستدعى ذلك، ونحاول أن نحسن هذه الأمور”.

وجدير بالذكر، أن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” تداولوا فيديو للدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية، يجبر مديرة مدرسة عمر مكرم الإبتدائية بمدينة دكرنس على خلع شباك ألوميتال لتنظيفة، ويوبخها بسبب سوء نظافة الفصل، وقرر إقالتها من منصبها قائلا: “انتي مديرة فاشلة”.

ومن جانبها، قالت كريمة محمود إبراهيم مدير مدرسة عمر مكرم الإبتدائية «المحافظ أهاننى دون أن يعطينى فرصة أتكلم وأشرح إيه اللى بيحصل في المدرسة احنا مافيش عندنا عمال وبنأجر العمال على حسابنا والمدرسين بيشتغلوا بإيديهم وقمنا بدهان الاربع ادوار بالمدرسة وكان العمل مستمر ولو المحافظ زار المدرسة اول يوم دراسة كان هيشوف الفرق وهيعرف اننا كنا شغالين لكنه زارها وقت الشغل وكان لسه 3 ايام بنشطب فيهم التنظيف»

وحول واقعة شباك الألوميتال، تابعت: «يوم زيارة المحافظ كنت بأنقل رياض الأطفال في الدور الثانى لأن القاعة بتاعتهم حصل فيها هبوط ارضى من جانب الجدار وكمان فصلهم ضلمة بخلاف انهم قريبين من طلبة المدرسة المهنية وكان بيحصل مضاياقات منهم للأطفال العام الماضى فكلمت مسؤولة رياض الأطفال بالإدارة وطلبت منها اننا ننقلهم للدور الثانى علشان المكان نظيف ومغلق ببوابة عن طلبة المهنية ووافقت وكنا وقت وصول المحافز بننقل فإعترض وتحدث معى بأسلوب مهين وطلب منى اخلع الشباك وانا معرفتش اقوله حاجة».

كما إنهارت وهى تقول«أنا مدرسة لغة عربية ومربية أجيال وسبق وحصلت على شهادة تقدير من وزير التربية والتعليم والمحافظ السابق كرمنى ولم اتوقع أن تكون هذه هي المعاملة التي أتلقاها من المحافظ واحنا بنلم فلوس من جيوبنا علشان ننظف المدرسة وبتبقى اول يوم دراسة زى الفل وبعد اللى حصل مش عارفة هأقابل تلاميذى إزاى ولا هتعامل معاهم إزاى بعد ما شافونى بتهان كده».

أخبار ذات صلة