صحة

رئيس لجنة مكافحة كورونا: لو تم علاج ترامب فى مصر لكان معدل شفائه أسرع

صرح حسام حسنى رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، نحن فى مرحلة التفاؤل الحذر، مشيرا إلى أن فرضية الموجة الثانية تزداد، وأننا نجحنا فى السيطرة على الفيروس ولم ننتصر عليه، لأنه ما زال موجودا وهناك حالات وفاة بسبب كورونا.

وأضاف رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، خلال مداخلة هاتفية، اليوم السبت، على برنامج على مسئوليتى، والذى يقدمه الإعلامى أحمد موسى على قناة صدى البلد، أنه يجب على المصريين الاطمئنان إذا التزموا بالإجراءات الاحترازية، حيث أن الفيروس لم ينتهى.

وأوضح حسني، أن مصر كانت من أوائل الدول التى اتخذت إجراءات وقائية صارمة بسبب كورونا وهذا سبب النجاح الذى نعيشه اليوم.

واستطرد رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، يجب الحذر من الموجة الثانية وليس لمرحلة الهلع.

وقال حسام حسنى رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، إن الإجراءات الاحترازية هى طوق النجاة للمصريين، والمواجهة لن تفيد إلا بالالتزام، مشيرا إلى أن انتهاء التجارب السريرية للوصول لعلاج فيروس كورونا نهاية العام الحالي، ومرجح أن تكون فى نوفمبر أو ديسمبر.

وتابع رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، أن فيروس كورونا ليس له قدم يسير عليها، لكن ينتقل من مواطن إلى مواطن من خلال الاختلاط وعدم التباعد.

وشدد حسني على أهمية غسل اليدين بالماء والصابون مع ضرورة الحصول على مصل الإنفلونزا العادية، مؤكدا أن ترامب لو تم علاجه فى مصر لكان معدل شفائه أسرع.

أخبار ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق