حقك يا مصري

بباوي الذى رفضه عمم الظلام كرمه العالم.. وحرمانه يقع على رأس من حرمه

بقلم/ هاني عزت

حقك يا مصري!!

مع الاحتفال بذكرى نياحة الارشدياكون حبيب جرجس تكون متوافقة مع رفع الحرمان عن عالم اللاهوت العالمى جورج بباوى، والأرشدياكون حبيب جرجس قال عنه قداسة البابا شنودة انه استاذ استاذه، وهو مؤسس مدارس الأحد التى تربينا جميعا داخلها منذ صغرنا وتفتحت اعيننا لنور المسيح داخل الكنيسة القينا العلم الروحى والترنيم الجميل وطقس دسم وغنى للآباء القديسين ومن وضعوا تاريخ وحجر الاساس لكنيستنا العريقة.

تعرض لهجوم ضارى عندما أراد تنفيذ هذه الفكرة من مجموعات ومعلمين كذبة داخل الكنيسة وأن ما يفعله هو مخالف للتقليد السليم وانه يريد بث السموم فى عقول الصغار ولكن ماتوا ودفنوا، وكذلك تنيح الأرشدياكون والمعلم حبيب جرجس وظلت وتظل مدارس الأحد منارة ومظلة دائمة لبيوتنا المسيحية.

وهو نفس مشكلة ماتعرض له بباوي، أنه كان يعتنق أو يميل لفكر الأب متى المسكين الذى مات ولكن رغم جميع الحروب عليه لم تموت كتبه ورسائله وعلمه ويكفينا مقولته الشهيرة عندما تقف لتحاسب أمام الله لن يسألك ماهى طائفتك بل ما هى أعمالك.

جورج بباوى كرمته دول عالمية ومسيحية كعالم لاهوت جليل وتداولت دراساته وعلمه ومحاضراته ولكن رفضته عمم ظلام بعينها فى مصر حتى جاء قرار قداسة البابا تواضروس برفع الحرمان عنه وعودته لممارسة الأسرار المقدسة بعد حرمان عشرات السنين وهى على رأس من حرمه حيث علمنا بولس الرسول أن رئيس الكهنة المنتخب من الناس يفرض على نفسه ما يفرضه على الناس، فهل بهذا القرار يعود السلام لكنيستنا العريقة التى تحتضن ابناءها ورعيتها بمشاعر حقيقية أصولها فى داخلنا تقول الله محبة.

أخبار ذات صلة