حقك يا مصريكُتاب جورنال مصر

استغاثة للسيسي.. إعادة هيكلة منظومة الأحوال الشخصية حقنا للدماء

بقلم/ هاني عزت

فى إطار المطالبات المتعددة والمكثفة من منكوبى الأحوال الشخصية للأقباط بالقانون الذى ينقذ حياتهم وأعمارهم وهو القانون الموحد للأحوال الشخصية الذى يطول ويطول انتظاره لسنوات وسنوات فى ظل اختلافات متعددة بين الطوائف وتشريعاتها وتفاسيرها ومعتقداتها إلى أن تحولت إلى جائحة تحتاج إلى علاج فورى حقنا للدماء والأعمار.

قامت مجموعة من منكوبى الأحوال الشخصية بارسال مذكرة مفصلة للسيد رئيس الجمهورية، للمطالبة بتشريع مسودة القانون الموحد للأقباط الذى أشار قداسة البابا تواضروس فى لقاؤه على احدى الفضائيات أنه تم تسليمه للبرلمان.

إنها صرخة استغاثة للسيد رئيس الجمهورية الذى كانت من أولويات توجهاته المسؤولة هو اعادة هيكلة منظومة الأحوال الشخصية عموما للأسرة المصرية.

لذلك فإن نداء هؤلاء المصلوبين على أبواب الكنيسة يحتاجون إلى من يستمع ويشعر بآلامهم حقنا للدماء والأعمار ودحر الفتنة الطائفية التى من أسبابها الرئيسية الأحوال الشخصية للأقباط أعطى الله حكمة للقيادة السياسية لاتخاذ اللازم نحو خروج القانون الموحد إلى النور لأنه لن يكون هناك وطن مستقر إلا بأسرة مستقرة والأسرة المسيحية جزء منها.

أخبار ذات صلة