حقك يا مصريكُتاب جورنال مصر

أعداء الدولة وكبائن التعقيم

بقلم/ عميد هاني المصري

حقك يامصري..!

منذ أيام قليلة قامت الأكاديمية العربية للعلوم بإهداء كبينة تعقيم الى إحدى الكنائس للعبور من خلالها قبل دخول الكنيسة وكل فرد لن يقف داخلها اكثر من نصف دقيقة، وعادة مكونات مواد التطهير من الفيروسات والجراثيم لا تتعدى مواد الكلور وكربونات الصوديوم والكحول ٧٠% وتكون مخففة طبقا لأماكن استخدامها ومدة إستمرارها وهذه المواد عادة نستخدمها فى المنازل والأماكن العامة وايضا فى تطهير الملابس والجلد بنسب مخففة وكذلك مثلا البرفانات والكولونيا بها نسب متفاوته من الكحول لذلك ينصح باستخدامها بعيدا عن العيون وليس بكميات كبيرة على الجلد.

وخرج علينا الغير متخصصين واتباع الجاهلية وانصاف المتعلمين من خارح مصر ومعروف توجهاتهم بإثارة الرأى العام القبطى بادعاءات كاذبة وللأسف ايضا البعض اخذ عنهم هذا الكلام وانساق خلفهم دون وعى، وتداولوا إشاعات بأن الكابينة والمواد التى بها مسرطنة وخطيرة على صحة الإنسان وتؤدى الى الوفاة.

ونعلن هنا عن مفاجاة مدوية موثقة من منظمة الصحة العالمية أن مادة ال virocid والتى يدعون عنها هؤلاء جالسى المصاطب انها مسرطنة، فإن مركب ال VIROCID مجرب ومختبر فى أشهر المختبرات حول العالم.
فالمركب يعتبر بالنسبة للإنسان: غير مسرطن
بالنسبة للأجهزة: آمن غير مخربش
بالنسبة للبيئة: أكثر من 90 % منه قابل للتحلل
يملك سجل معتمد VIROCID
ان مركب ال VIROCID له سجل معتمد فى صد ومهاجمة الجراثيم والفيروسات فى حالات تفشى الأمراض لسنوات عديدة مثل : حمى الخنازير الكلاسيكية، انفلونزا الطيور H5N1 ، انفلونزا A/H1N1 ، الحمى القلاعية.
هو الشريك المثالى فى التحكم فى ملوثات الغذاء وخمسة أنواع من السالمونيلا حسب نظام N(EC) 201602003 للبورد الأوروب
تطبيقات ال VIROCID
يمكن ان يستخدم بواسطة الرش، الرغوة، الضباب بدون اضافة أى عوامل خاصة بالرش أو بالرغوة استخدم VIROCID بتركيز 0.5 ( 400:1 – 1 : 200) 1( ليتر من المحلول لكل 4 متر مربع )
بما يعنى انه استخدم بالفعل ضد انفلونزا الطيور والخنازير بل وايضا مركب آمن داخل المواد الغذائية والتى يتناولها الانسان.
اذن ما تداوله الجهلاء ليس له أساس من الصحة وغرضه التقليل من قيمة هذا الحهاز الذى يمنع على الاقل انتقال الفيروس عن طريق الملابس والمخالطة.

والمفاجأة الأكبر أنه تم تسليم كابينة لجامعة سوهاج قبل الكبينة التى تم تسليمها الى الكنيسة وقد قام بتجربتها شخصيا معالى رئيس مجلس الوزراء المهندس مصطفى مدبولى.
دائما نرد بالعلم والتوثيق المعتمد لتصمت السنة العار والدمار للنيل من مقدرات هذا الوطن وآمان شعبه.. حفظ الله مصر وشعبها.

أخبار ذات صلة