سيدتي

فى اليوم العالمى للمرأة: أكاديمية البحث العلمي تسلط الضوء على دور المرأة.

كتبت- إيمان باشا
في اليوم العالمي للمرأة نظمت صباح اليوم أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ممثلة في اللجنة الوطنية للمرأة وهي أحد التشكيلات النوعية التابعة للأكاديمية المؤتمر السنوى للجنة الوطنية للمرأة فى العلوم تحت عنوان” دور المرأة العلمية فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة – مصر 2030″، وافتتح المؤتمر د. خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، د. محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، ورئيس المؤتمر د. نبيلة عبد المقصود، الأستاذ بالمركز القومى للبحوث ورئيس لجنة المرأة فى العلوم بالأكاديمية، وذلك بحضور نخبه متميزه من الأساتذه والعلماء فى جميع التخصصات من الجامعات والمراكز والمعاهد المصرية، ووزاره الصحه، وهيئه المصل واللقاح وأعضاء اللجنة القومية للمرأة. وفي كلمته بالإفتتاح رحب الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى بالحضور وقدم تهنئة للمرأة المصرية عموما والمرأة المصرية فى مجال البحث العلمى خصوصا وأشاد بدورها وانجازاتها وكرم بعض النماذج النسائية المتميزة فى مجال البحث العلمى وأضاف أن نسبة رؤساء المراكز والمعاهد البحثية التابعة للوزارة من السيدات بلغ حوالى 30% وهى نسبة غير مسبوقة فى تاريخ الوزارة.

وفى كلمته أوضح الدكتور محمود صقر، رئيس الأكاديمية أن المؤتمر اليوم يركز على تعزيز دور العلوم في المجتمع وإبراز دور المرأة في مجال البحث العلمي، وذكر الأكاديمية أطلقت العديد من المبادرات لدعم وتمكين المرأة فى مجال العلوم والتكنولوجيا، وكشف صقر عن بعض الأرقام المتعلقة بتمكين المرأة فى مصر وخاصة فى مجال التعليم العالى والبحث العلمى حيث تمثل 53.8% من الطلاب المقيدين فى التعليم العالى و15% فى التعليم الفنى و54.98% من الباحثين فى المراكز البحثية، وبالرغم من كل هذه الأرقام الايجابية فإن نسبة الحاصلات منهن على جوائز الدولة لايتجاوز 15% والبراءات 13% ونسبة رواد الأعمال من المرأة لايتجاوز2% واستخدام الانترنت 38%، وهذا يضع مصر فى مرتبة متوسطة فى مؤشر عدم المساواة العالمىGlobal Inequality Index (GII) حيث تحتل مصر المرتبة 101، وهو ترتيب لا يتماشى مع قدرات وامكانيات واعداد المرأة المصرية، وأضاف صقر بأن نسبة رواد الأعمال من المرأة فى أفريقيا تصل الى 27%.

وعن الأسباب قال رئيس الأكاديمية أنها العادات والتقاليد التى تحمل الفتاه بعد التخرج من الجامعة والزواج بمعظم مسؤوليات الأسرة وبالتالى فإنها تتفوق فى الجامعة وتتراجع فى الحياة العملية، ويعتبر هذا اهدار للموارد، وبسؤاله وماذا قدمت الأكاديمية للمرأة فى مجال البحث العلمى؟ أضاف أنشئنا ثمانى جوائز علمية للمرأة فقط فى مجالات الزراعة والغذاء والطاقة والمياه والصحة والدواء والبيئة، وفعلنا اللجنة القومية للمرأة، وحالياً تمثل أكثر من 70% من الحاصلات على منح علماء الجيل القادم بالأكاديمية، ويمثل الشباب والمرأة أكثر من 75% من قيادات الصف الثانى و50% من مساعدى رئيس الأكادمية سيدات، وأطلقنا بدعم من الاتحاد الأوروبى مبادرة Women Up، وهى مبادرة تهدف الى دعم المرأة فى مجال ريادة الأعمال التكنولوجية، وسيتم من خلال هذه المبادرة احتضان 10 مشروعات مبتكرة للمرأة وتوفير الدعم المادى والفنى والتدريب الى ان تصل هذه المشروعات إلي بر الأمان ويعد كل ذلك منح من أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا.

وفي نهاية المؤتمر سلمت د.نبيلة عبد المقصور دروع اللجنة الوطنية للمرأة لوزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس الأكاديمية تقديراً للجهود المبذولة لتمكين المرأة في العلوم. وقامت الأكاديمية بتكريم بعض القيادات النسائية في التعليم العالى والبحث العلمى وهم د. نوال الدجوى، رئيس مجلس أمناء جامعة أكتوبر الحديثة للعلوم والاداب ود. وفاء قنديل، رئيس معهد تيودوربلهارس ود. نبيلة عبد المقصود، مقرر اللجنة القومية للمرأة.

أخبار ذات صلة