فتح تحقيق حول انتشار سلالات جديدة لكورونا في الهند

تتزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في بعض مناطق الهند بعد أشهر من التراجع المطرد على مستوى البلاد.

دفع ذلك السلطات لفرض تدابير إغلاق، بالإضافة لقيود أخرى.

وبدأت وتيرة العدوى في الانخفاض بالهند منذ سبتمبر أيلول الماضي، وعادت الحياة بالفعل إلى طبيعتها في أجزاء كبيرة من البلاد.

وتعج الأسواق بالزبائن، وتزدحم الطرق والمطاعم في العديد من المدن.

لكن خبراء يحذرون من أن الأسباب الكامنة وراء تراجع الإصابات ليست مفهومة، وأن الدولة – التي يبلغ عدد سكانها ما يقرب من 1.4 مليار نسمة – لا تستطيع التخلي عن الحذر.

ويحقق مسؤولو الصحة العامة الآن في انتشار سلالات للفيروس يمكن أن تجعله أكثر عدوى، وتجعل بعض العلاجات واللقاحات أقل فعالية.

وكانت زيادة الإصابات أكثر وضوحا في ولاية ماهاراشترا غربي البلاد، حيث تم اكتشاف ما يقرب من 7000 حالة في الساعات الـ 24 الماضية، ما يمثل حوالي نصف الحالات المؤكدة في الهند، والتي يزيد عددها عن 14 ألف حالة اليوم الإثنين.

وتضاعف المعدل الأسبوعي للإصابات تقريبًا إلى 5229 في الولاية خلال الأسبوعين الماضيين، وتركزت معظم الحالات في مناطق قليلة، من بينها مومباي – العاصمة المالية للهند.

وأُعيد فرض الإغلاق في بعض أنحاء الولاية، وحظرت السلطات جميع الفعاليات الدينية أو الثقافية.