«الموسيقيين» توضح حقيقة فصل المنشدين الدينيين من النقابة

نفى طارق مرتضى، المستشار الإعلامي لنقابة المهن الموسيقية، ما تداوله البعض على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن فصل المنشدين من نقابة المهن الموسيقية، موضحًا أنه لا يجوز دستوريًا أن تجمع مهنة بين نقابتين، فالإنشاد الديني هو نوع من الموسيقى يتبع نقابة الموسيقيين.

وأضاف «مرتضى»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «التاسعة»، مع الإعلامي يوسف الحسيني، الذي يُعرض على شاشة «التليفزيون المصري»، أن القانون المصري لا يسمح بإنشاء نقابة موازية لنقابة الموسيقيين تحت عنوان الإنشاد الديني وهو أمر مخالف للقانون والدستور.

وأشار المستشار الإعلامي لنقابة المهن الموسيقية، إلى أن فصل المنشدين من النقابة المهن الموسيقية، غير صحيح بالمرة ولن يحدث نهائيًا، حيث إن الإنشاد الديني هو نوع من الموسيقى والغناء، وموجود شعبة في نقابة الموسيقيين اسمها شعبة الإنشاد.

وأوضح أنه منذ سنوات تم مناقشة إنشاء نقابة خاصة بالإنشاد الديني، في مجلس الشعب، و60 عضوا برلمانيا ورئيس اللجنة الدينية رفضوا هذا المشروع، يأتي ذلك خلال تعليقه على قرار إيقاف محمود التهامي عن العمل لمخالفته القانون بمحاولة إنشاء نقابة للمنشدين مستقلة عن نقابة الموسيقيين والتي تضم شعبة المنشدين.