البابا فرنسيس يزور العراق الشهر القادم

كشفت الرئاسة العراقية عن موقف زيارة البابا فرانسيس، المقررة إلى بغداد الشهر المقبل. وذلك بعد قرار فرض حظر التجوال، مؤكدة أن القرار لن يؤثر على الزيارة.

وقال مستشار رئيس الجمهورية العراقي، إسماعيل الحديدي، في تصريح خاص لوكالة الأنباء العراقية “واع”: إن”تفشي كورونا وتشديد إجراءات الحظر لن يؤثرا في برنامج زيارة البابا الى العراق”. لافتًا إلى أنه “لا يعتقد أن تشهد الزيارة أي تأجيل”.

وأضاف أن “إجراءات الاستقبال والتهيئة للزيارة مستمرتين”.

وكان بطريرك الكلدان في العراق والعالم الكاردينال لويس ساكو قد كشف في وقت سابق عن برنامج البابا فرانسيس في زيارته إلى العراق. مؤكدًا أن “برنامج الزيارة يتضمن الوصول الى بغداد واستقباله من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في المطار. وبعدها يتوجه لقصر السلام لزيارة رئيس الجمهورية، ثم يلتقي به رجال الدين المسيحيون”. مبينًا أن “البابا سيزور في اليوم الثاني النجف الأشرف ،وسيلتقي بآية الله العظمى السيد على السيستاني”.

وأشار إلى أن “البابا سيزور بعد النجف الأشرف مدينة أور التاريخية، وسيلتقي ممثلين عن الديانات المسيحية والمسلمة والصابئة والأيزيديين. وسيكون هناك ممثل من الديانة اليهودية، وستكون هناك صلاة مشتركة مسيحية إسلامية من أجل السلام. وبعد أور سيعود إلى بغداد للاحتفال بالقداس”.

وأضاف أن “البابا سيزور محافظة أربيل ويلتقي بحكومة الإقليم، وبعدها سيزور مدينة الموصل القديمة كونها مدمرة، وسيوجه رسالة. ثم ستكون له زيارة إلى قرقوش لبناء الثقة مع الجيران كمسيحيين ومسلمين لمستقبل أفضل. ومن ثم يعود لأربيل ليحتفل بالقداس لتشجيع المسيحيين على أن يكونوا أقوى، ولا يستسلمون للأوضاع الراهنة”.