«التعليم العالي» تدشن مسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة

وافق المجلس الأعلى للجامعات الحكومية برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وحضور الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، على إطلاق مسابقة أفضل جامعة في العام الجامعي 2020/2021، والتي ستضم مسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة، وكذلك مسابقة أفضل جامعة في مجال المشروعات التطبيقية المرتبطة بالمجتمع، وكذلك مسابقة أفضل جامعة في الأبحاث التطبيقية المنشورة من حيث الإبداع وارتباطها بالصناعة.

كما وافق المجلس على أداء اختبارات القدرات للراغبين من الطلاب الحاصلين على الشهادات المعادلة العربية والأجنبية والمتقدمين للالتحاق بالفصل الدراسي الثاني بكليات الجامعات الحكومية المصرية، التي يتطلب الالتحاق بها اجتياز اختبارات القدرات، بالإضافة إلى إعفاء طلاب الدراسات العليا بكليات التمريض وطب الأسنان من العاملين بوزارة الصحة من شرط التفرغ لمدة 3 أشهر، وذلك للمساهمة في تفرغهم للعمل في مكافحة فيروس كورونا.

وأكد المجلس على بدء الفصل الدراسي الثاني، واستكمال أعمال الامتحانات المؤجلة من الفصل الدراسي الأول يوم السبت الموافق 27 فبراير، تنفيذًا لقرار لجنة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء، على أن تستأنف الدراسة، وتستكمل أعمال الامتحانات طبقا للنظم واللوائح والجداول المُعلنة بالمعاهد والكليات بالجامعات.

وشدد المجلس على انتظام أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والعاملين طبقا للجداول المعلنة بالكليات والمعاهد لضمان حسن سير الامتحانات والعملية التعليمية.

كما شدد المجلس على الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية وتفعيل دور لجان الأزمات بالجامعات والمعاهد؛ لمتابعة كل الإجراءات وضمان سلامة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين.

وأكد المجلس على تطبيق نظام التعليم الهجين المعلن عنه منذ بداية العام الدراسي الجاري «الجمع في التعليم بين حضور الطلاب للحرم الجامعي والتعليم أون لاين»، مع الالتزام بتقليل أعداد الطلاب بالمدرجات وقاعات التدريس ومعامل التدريب العملي لتحقيق التباعد الاجتماعي، وفقا للأعداد المقررة، وأن يكون حضور الطلاب للجامعات والمعاهد مطابقا للقرارات السابقة للمجلس الأعلى للجامعات، التي تؤكد على عدم تواجد طلاب الكليات النظرية بالحرم الجامعي لأكثر من يومين أسبوعيا، وطلاب الكليات العملية بين 3-4 أيام أسبوعيًا، حسب طبيعة الدراسة بالكليات والمعاهد المختلفة، مع التشديد على الالتزام بكافة الضوابط اللازمة للوقاية داخل قاعات التدريس والتدريب.