لمرضى «العزل المنزلي».. خطأ قاتل قد يؤدي إلى الوفاة

قال الدكتور محمد النادي، عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس بوزارة الصحة والسكان، إن مصابي فيروس كورونا يقومون ببعض الأخطاء خلال فترة العزل المنزلي والتي تعمل على حدوث مضاعفات لحالته الصحية وقد تؤدي للوفاة.

وتابع عضو اللجنة العلمية، بأن مصابي الفيروس في العزل المنزلي يتبعون البروتوكول العلاجي، وفي حال عدم التحسن يستمرون في أخذ البروتوكول دون الرجوع إلى المستشفي إلا في حالة الوصول إلى مرحلة فشل التنفس.

وأوضح «النادي» في تصريحاته أن حالات العزل المنزلي تصل إلى المستشفيات في مرحلة متأخرة جداً جداً، وتتوفي خلال 24 ساعة من وصولها المستشفي، مضيفاً «انزلوا ياجماعة روحوا المستشفيات محدش هيقفل الباب، العلاجات متوفرة والأطقم الطبية لديها من الخبرة ما يكفي لمتابعة جميع الحالات، ولكن كلما تقدم طلب الرعاية وجاء في وقت مبكر، كلما كانت فرص نجاته أكثر».

وأضاف عضو اللجنة العلمية الى أن الأطقم الطبية في كافة المستشفيات الآن تتلقى لقاح فيروس كورونا «سينوفارم» ولم يعان أحد من الأعراض الجانبية للفيروس، لافتا إلى أن الأعراض الجانبية طبيعي أن تحدث وهي رد فعل طبيعي جدا من الجسم عند دخول أي لقاح له وليس لقاح كورونا.

وتابع أن أصحاب الأمراض المزمنة سيتلقون اللقاح خلال الفترة المقبلة، وفقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية لأنهم أكثر الفئات المعرضة للإصابة بالفيروس خاصة وأن مناعتهم ضعيفة، مشيرا إلى أن عقار الريمدسفير المستخدم لعلاج كورونا هو العلاج الأنسب للحالات الحرجة والمتوسطة بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من أمراض أخرى «أصحاء» وتم إصابتهم بالفيروس، وكذلك مناسب للحالات البسيطة والمتوسطة لمن لديهم عوامل خطورة كأاصحاب الأمراض المزمنة.

وكشفت تقارير وزارة الصحة والسكان، عن خروج أمس 399 متعافياً من الفيروس، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 136889 حالة حتى اليوم.