نائب بالشيوخ: المبادرات الرئاسية الصحية ساهمت في إنقاذ ملايين المواطنين

قال الدكتور أحمد عبد الماجد عضو مجلس الشيوخ، والقيادي بحزب الشعب الجمهوري، إن القطاع الصحي في مصر شهد تطوير غير مسبوق منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي حكم البلاد. مضيفا أن هناك العديد من المبادرات التي أعلنت في مجال الصحي ساهمت في إنقاذ ملايين المواطنين. منها إنشاء ملف طبي لجميع أفراد الأسرة بالمبادرات، وميكنة صرف الألبان المدعمة للأطفال، وميكنة عملية التطعيمات. ومتابعة وعلاج الأمراض المزمنة و100 مليون صحة، والقضاء على فيروس سي، ودعم صحة المرأة المصرية.

وأكد عبدالماجد، في بيان له اليوم السبت، أن المبادرات الصحية التي أطلقها الرئيس السيسي وصلت لجميع القرى والنجوع. موضحا أن الغالبية العظمى من الأسر في مصر استفادت من جميع تلك المبادرات وساهمت في الكشف المبكر عن الأمراض وخصوصا المزمنة. بداية من مبادرة الأم والجنين، حتى قياس السمع عند الأطفال حديثي الولادة والأطفال في المدارس من أولى لسادسة ابتدائي. ومبادرة السيدات والأمراض المزمنة وعلاجها وقوائم الانتظار.

ومن جهة أخرى، قال عضو مجلس الشيوخ، إن توجيهات القيادة السياسية بالاعتماد على المنتج المحلى، وتوطين الصناعة المحلية، في مبادرة تطوير قرى الريف المصري. تُعد فرصة ذهبية للصناعة المصرية لرفع كفاءة منتجاتها، وقدرتها على منافسة المنتجات الأخرى.

وأوضح عبدالماجد، أن مبادرة حياة كريمة لتطوير القرى، من أهم أهدافها هو  التخفيف عن المواطنين بالمراكز الأكثر إحتياجاً في الريف والمناطق العشوائية في الحضر. مشيرًا إلى أن المبادرة تعمل على التمكين الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للأسر في القرى الفقيرة. فضلا عن حصولهم على كافة الخدمات الأساسية وتوفير فرص عمل لتدعيم استقلالية المواطنين وتحفيزهم للنهوض بمستوى المعيشة لأسرهم ولمجتمعاتهم المحلية.

كما أشاد النائب، بمشروع تبطين الترع والذي وصفه بالضخم، خاصة وأنه تم تنفيذه باستخدام وسائل التوفير الحديثة للمياه فى المحطات الجديدة. مشيرا إلى أن المشروع يتضمن تبطين 7000 كم، جرى تنفيذ 5 آلاف كم منها، ويتبقى 2000 فقط. فضلا عن أن مشروع تأهيل وتبطين الترع يستهدف حل جزء من مشاكل نقص المياه وتقليل شكاوى المزارعين. من خلال توصيل المياه إلى نهايات الترع بالكمية والنوعية والتوقيت المناسب بالإضافة لكونه من المشروعات كثيفة العمالة التي توفر فرص عمل وتساهم في القضاء على البطالة.