اليونيسف تتعاون مع شركات طيران رائدة لنقل لقاحات كوفيد-19

يطلق صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) مبادرة لاستخدام الشحن الجوي لأغراض إنسانية، تُوقـّع في إطارها أكثر من 10 شركات طيران رائدة اتفاقات مع اليونيسف لدعم شحن وتسليم لقاحات كوفيد-19.

وفي بيان صحفي، أفادت اليونيسف بالتزام شركات الطيران الرائدة بمساعدة المنظمة في مهمتها التاريخية المتمثلة في نقل لقاحات كـوفيد-19 حول العالم. وبموجب المبادرة، تقوم شركات الطيران بالاتفاق مع اليونيسف على دعم ترتيب أولويات تسليم اللقاحات والأدوية الأساسية والأجهزة الطبية وغيرها من الإمدادات الحيوية للاستجابة للجائحة.

وأعربت إتليفا كاديلي، مديرة شعبة الإمدادات التابعة لليونيسف عن امتنان المنظمة لشركات الطيران ولتوحيد الجهود من أجل توزيع اللقاحات: “تقديم هذه اللقاحات المنقذة للحياة هو مهمة ضخمة ومعقدة، بالنظر إلى الكميات الهائلة التي يجب نقلها ومتطلبات سلسلة التبريد والعدد المتوقع تسليمه وتنوع المسارات”.

وستعمل المبادرة أيضا كآلية عالمية للتأهب اللوجستي للأزمات الإنسانية والصحية الأخرى على المدى الطويل.

تشارك في مبادرة اليونيسف للشحن الجوي للأغراض الإنسانية شركات الطيران التي تتوجه رحلاتها إلى أكثر من 100 دولة، وذلك دعما لمرفق كوفاكس، وهو الجهد العالمي الذي يهدف للوصول العادل للقاحات.

واستنادا لإرشادات مرفق كوفاكس وخطة التخصيص في الجولة الأولى، ستحصل 145 دولة على جرعات لتحصين نحو 3% من سكانها في المتوسط، بدءا من النصف الأول من عام 2021، مع مراعاة تلبية جميع المتطلبات وخطط التخصيص النهائية.

بالإضافة إلى إعطاء الأولوية لشحن هذه الإمدادات المنقذة للحياة، ستتخذ شركات الطيران تدابير مثل التحكم في درجة الحرارة والأمن، مع إضافة سعة الشحن أثناء السفر إذا اقتضت الضرورة.

وأشارت اليونيسف إلى أن التزامات شركات الطيران حاسمة في توفير اللقاحات والإمدادات الحيوية في الوقت المناسب وبشكل آمن. إذ يعتبر النقل الآمن وفي التوقيت المناسب والفعّال للإمدادات المنقذة للحياة، أمرا بالغ الأهمية لدعم الوصول إلى الخدمات الأساسية للأطفال والأسر، وستدعم عمليات التسليم وتطعيم العاملين في الخطوط الأمامية أنظمة الرعاية الصحية والاجتماعية لاستئناف هذه الخدمات الحيوية بأمان.

وفي الأسبوع الماضي وقعت اليونيسف اتفاقا مع فايزر نيابة عن كوفاكس لتوريد لقاح فايزر-بيونتك خلال عام 2021.