أمطار غزيرة.. محافظات الجمهورية تتعرض لموجة من الطقس السيئ

واجهت عدد من محافظات الجمهورية، اليوم الثلاثاء، موجة من الطقس السيئ وتساقط الأمطار. مما أدى إلى رفع درجة الاستعداد القصوى؛ لمواجهة سوء الأحوال الجوية وعدم تراكم الأمطار بالشوارع.

القليوبية

شهدت محافظة القليوبية سقوط أمطار خفيفة صاحبتها رياح متوسطة مع إعلان حالة الطوارئ بجميع قطاعات ومديريات المحافظة. تحسبًا لتقلبات الطقس.

ووجه المحافظ عبد الحميد الهجان، بضرورة اتخاذ جميع التدابير والأعمال الواجب تنفيذها بشبكات الصرف. والتأكد من جاهزية المعدات مع تكثيف المتابعة والجولات الميدانية. للمرور على الأماكن التي قد تمثل بؤرة لتجمع المياه ومعالجة الأماكن المنخفضة وعيوب رصف الطرق.

وقال إنه تم اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية والتدابير اللازمة بالتنسيق مع الجهات المعنية وفقًا لتوقعات الأرصاد الجوية. مع تواجد جميع الأجهزة المعنية بالمواقع المخصصة مع انعقاد غرفة العمليات المركزية على مدار الساعة.

وأشار محافظ القليوبية إلى رفع درجة الاستعداد والتأهب حتى انتهاء الموجة التي قد تستمر لمدة يومين. مشددًا على التنسيق بين الجهات كل في موقعه لمواجهة أي أحداث طارئة أو أزمات متوقعة واتخاذ جميع الإجراءات الفورية والتدابير اللازمة لتقليل الآثار. مع انعقاد غرف العمليات الفرعية بالمراكز والمديريات والشركات على مدار 24 ساعة لتلقي جميع البلاغات وإخطار غرفة العمليات المركزية أولًا بأول.

وشدد على مراجعة المعديات والمراكب النيلية العاملة كل في نطاقه والتأكد من تراخيصها وتوافر جميع وسائل الأمان والاشتراطات. واتخاذ ما يلزم من إجراءات لحماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة مع التأكيد على وقوفها حال قيام الرياح والأمطار.

الوادي الجديد

وشهدت محافظة الوادي الجديد، نشاطًا ملحوظًا للرياح والعواصف والسحب الكثيفة بجميع مراكز المحافظة الإدارية الخمسة. بالإضافة إلى انخفاض في درجات الحرارة، حيث رفعت الأجهزة التنفيذية حالة الاستعداد القصوى. لمواجهة سوء الأحوال الجوية بجميع المرافق الحيوية وقوات الحماية المدنية.

وتم تشكيل غرفة عمليات رئيسية بديوان عام المحافظة فضلًا عن تواصلها الدائم مع غرف العمليات الفرعية بالمراكز الإدارية المختلفة بالمحافظة لضمان السيطرة الكاملة في حال سقوط أمطار غزيرة أو سيول. وتنفيذ خطة التحرك الفوري للسيطرة على الأزمة، بجانب رفع حالة الطوارئ بالمستشفيات العلاجية والوحدات الصحية. تحسبًا لوقوع حوادث مرورية أو غيرها من الكوارث نتيجة الطقس غير المستقر.

وكثفت الأجهزة الأمنية بالمحافظة من تواجدها بالأكمنة المرورية والميادين لتيسير حركة المرور. وإسداء النصح لقائدي المركبات للقيادة بتوخي الحذر خلال هذه الفترة لحين تحسن الأحوال الجوية واستقرار الطقس.

مطروح

أما عن محافظة مطروح، قال المحافظ خالد شعيب إنه تم تفعيل غرف العمليات الفرعية بالمراكز والمدن. والتنسيق مع غرفة العمليات المركزية بديوان عام المحافظة على مدار الساعة خلال فترة عدم استقرار الأحوال الجوية. للإبلاغ عن أي أحداث طارئة في حينها لسرعة التعامل الفوري معها.

وأكد تواجد رؤساء مراكز المدن والأحياء بالتنسيق مع جميع الأجهزة المعنية وشركة مياه الشرب والصرف الصحي، وشركة الكهرباء بالشوارع. مع دفع جميع المعدات اللازمة لإزالة تجمعات المياه الناتجة عن الأمطار أول بأول. والتأكد من كفاءة جميع غرف صرف مياه الأمطار لتصريف المياه وتيسير الحركة المرورية بالشوارع. وكذلك على الطريق الدولي الساحلي وتيسير حركة المواصلات والمواطنين.

كما أكد المحافظ ضرورة مراجعة سلامة وأمان جميع أعمدة الإنارة والمحولات وعزلها جيدًا؛ حفاظًا على أرواح وسلامة المواطنين. مع نشر الإرشادات التي يجب اتخاذها مع موجة الطقس السيئ، والتحذيرات عن حالة الجو على صفحة المحافظة. وتوعية المواطنين بالابتعاد عن الأعمدة ومصادر الكهرباء عند هطول الأمطار؛ حرصًا على سلامتهم.

وشدد على رفع درجة الاستعداد بالمستشفيات وتكثيف سيارات الإسعاف بالطرق السريعة. وتجهيز فرق الإنقاذ السريع بالمحافظة والتأكد من جاهزيتها وتوافر الأطقم الطبية وأدوية الطوارئ.

كفر الشيخ

وفي السياق ذاته؛ شهدت مدن وقرى محافظة كفر الشيخ، انتشار معدات مجالس المدن؛ لرفع مياه الأمطار، ورفع المخلفات من الشوارع. إضافة لحملات النظافة، بناءً على توجيهات اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ.

وأعلن محافظ كفر الشيخ، استمرار رفع درجة الاستعداد القصوى والطوارئ بأجهزة المحافظة. لمواجهة الأمطار والتغيرات المناخية، واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية.

وشدد على مواصلة جهود رفع مخلفات الأمطار بجميع مدن وقرى المحافظة في حالة هطولها. ومواصلة صيانة شبكات صفايات الأمطار والصرف الصحي، والكهرباء. ومراجعة سلامة خطوط الغاز مع انعقاد غرفة العمليات المركزية بديوان عام المحافظة والفرعية بالمراكز والمدن على مدار الساعة.

‏وكلف محافظ كفر الشيخ، رؤساء المدن ونوابهم، ورؤساء القرى، وفرق الكهرباء، وسائقي المعدات بالوحدات المحلية والنظافة والأجهزة المعنية. بالتواجد في الشوارع على مدار الساعة والتعامل الفوري مع أي أمطار.

كما شددّ على قطاعات الكهرباء، ومياه الشرب والصرف الصحي والغاز، والري، والميكانيكا، والحماية المدنية. بالتعاون المشترك مع رؤساء المراكز والمدن.