بريطانيا تخطط لاستضافة قمة افتراضية لقادة مجموعة الدول السبع.. الجمعة المقبل

أعلن رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” عن تخطيطه لاستضافة اجتماع افتراضي لقادة مجموعة السبع في 19 فبراير الجاري، وذلك لتشكيل جبهة موحدة في الحرب ضد فيروس كورونا، والبدء في صياغة إستراتيجية مشتركة بشأن الصين.

وقد جرت مناقشة أولية بين كبار الدبلوماسيين الذين يضعون العمل التحضيري للقمة، حول كيفية مخاطبة الصين، وما هي الصياغة التي يجب استخدامها في البيان الختامي لقمة يونيو، وفقاً لمذكرة دبلوماسية اطلعت عليها بلومبرغ.

وقالت البرقية إنه في الأسبوع الماضي وخلال ما يسمى بـ”اجتماع الشربا” (اجتماع ممثلي رؤساء البلاد)، أوضح مندوب الولايات المتحدة الحاجة إلى العمل بحزم وتصميم تجاه بكين، بينما أكدت كندا على أهمية عدم ترك تطعيم الدول الفقيرة للصين وروسيا.

وتقترح المملكة المتحدة أيضاً خطة تعافٍ من 10 نقاط، وإعلاناً حول الاستعداد للأوبئة، وبياناً يروج للمجتمعات المفتوحة والقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان ليتم التوقيع عليه من قبل المجموعة وضيوف هذا العام الثلاثة، وهم أستراليا وكوريا الجنوبية والهند.

ودعا جونسون الدول الثلاث إلى منتدى هذا العام في الوقت الذي يحاول فيه إنشاء ما يسمى بتحالف D-10 وهو تحالف (الديمقراطيات العشر) لمواجهة الصين، ما سبب توترات بسبب خشية بعض الأعضاء من توسع المجموعة بشكل غير مباشر، بينما يخشى آخرون من أن تتحول المجموعة إلى جبهة مناهضة للصين.

وتخطط المملكة المتحدة لاستضافة القادة بشكل شخصي في كورنوال، على طول الساحل الجنوبي الغربي لإنجلترا.

ومن الجدير بالذكر أن بريطانيا تتولى زمام الأمور في وقت دقيق، إذ أنها تحاول إعادة بناء الثقة في المؤسسات المتعددة الأطراف التي تم تقويضها في ظل إدارة “ترمب” بينما تحاول أيضاً شق طريقها بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن متحدثا باسم حكومة المملكة المتحدة رفض التعليق حول هذه الأنباء.