مع ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا.. ما مصير الامتحانات هذا العام؟

لم تكشف وزارتي التعليم حتى الآن عن جدول الامتحانات، كما لم تعلن عن موقف الامتحانات أيضًا. وسط تساؤل وترقب العديد من الطلاب وأولياء الأمور عن مصير الامتحانات هذا العام. في ظل كورونا وارتفاع أعداد الإصابات في مصر مؤخرا والتي تخطت الـ 600 حالة.

اجتماع لجنة إدارة الأزمة

أكد المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن لجنة إدارة أزمة فيروس كورونا، ستعقد اجتماعًا الأحد المقبل. للنظر في كل السيناريوهات المطروحة من قبل وزارتي التعليم العام والتعليم العالي لبحث مقترحات شكل الفصل الدراسي الثاني والامتحانات. لافتًا إلى أنه لا يجوز تعليميًا إلغاء العام الدراسي أو استبداله.

كما قال مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، إن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم يستعد لعرض تصوره الكامل لحسم الجدل المثار بشأن امتحانات الفصل الدراسي الاول وآليات الدراسة بالفصل الدراسي الثاني. وذلك أمام لجنة إدارة الأزمات خلال ساعات من أجل الاستقرار على طرق استكمال الترم الثاني.

وأضاف المصدر، أن الأمر متروك للجنة الأزمات التي ستنعقد مطلع الأسبوع المقبل. معقبًا: “اللجنة ستقرر شكل الامتحانات وطرق استكمال الترم الثاني من الدراسة”.

سيناريوهات تعطيل الدراسة والامتحانات

وسمحت تعديلات قانون حالة الطوارئ الجديدة، التي أقرها البرلمان، أبريل الماضي. لرئيس الجمهورية أو من يفوضه اتخاذ كل أو بعض هذه التدابير لمواجهة حالة الطوارئ الصحية. ومنها تعطيل الدراسة بالجامعات والمدارس كليًا أو جزئيًا، وبالتالي تأجيل الامتحانات. حيث تنص التعديلات على عدد من البنود منها بند خاص بالتعليم.

وينص البند على تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات والمعاهد وغيرها من المؤسسات التعليمية وأي تجمعات للطلبة بهدف تلقى العلم جزئيًا أو كليا. واتخاذ ما يلزم من تدابير بشأن امتحانات العام الدراسي، وتعطيل العمل بدور الحضانة.

جدول الامتحانات

وعن جدول الامتحانات لم يتم الإعلان عنه حتى الآن، حيث من المقرر إعلانه عقب اجتماع لجنة إدارة الأزمة القادم. وذلك بعدما قررت الحكومة نهاية العام الماضي، استكمال الدراسة أون لاين، حتي نهاية الفصل الدراسي الأول. وعقد الامتحانات للفصل الدراسي الأول بعد انتهاء إجازة نصف العام يوم 20 فبراير.

إصابات كورونا

أكد بيان وزارة الصحة الأخير، أن مصر سجّلت 610 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس. وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة طبقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية. بجانب تسجيل 53 حالة وفاة جديدة، ليصل إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد (171390) حالة من ضمنهم (133331) حالة تم شفاؤها، و(9804) حالة وفاة.