مفاجأة..زوجة جورج بباوي: سنرد جميل الكنيسة اليونانية التى وضعته بمكانة عظيمة

كشف الباحث القبطي ماجد غطاس، والصديق المقرب للراحل اللَاهوتى العلَامة القبطي جورج حبيب بباوي، وتابع غطاس: “إن قداسة البابا تواضروس قرر أن تقام صلاة الجناز على جثمان جورج حبيب بباوي داخل الكنيسة القبطية، ولكن زوجة الراحل كان لها راى آخر، وهو أن الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية كانت تضع الدكتور فى مكانة عظيمة، وهو كان يلقى بها العظات ويداوم على الصلاة بها وكانت ترعاه فى سنين الظلم العجاف، فهى بنوع من أنواع رد الجميل تريد أن تشرك الكنيسة اليونانية فى الصلاة عليه”.

وتابع: “كنائس أخرى تريد ذلك، فهى تفضل أن تصلى عليه فى المدافن، حيث يشارك الجميع، لكن المهم أن الكنيسة القبطية برئاسة راعيها صاحب القلب والعقل المستنيريين المحب للمسيح وافق على الصلاة على العالم الجليل الدكتور جورج حبيب بباوى”.

وأكد الباحث الكنسى ماجد غطاس، والصديق المقرب للراحل اللَاهوتى العلَامة جورج حبيب بباوى، أن البابا تواضروس الثاني، قرر أن تقام صلاة الجناز على الراحل داخل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مشيراً إلى أن البابا تواضروس تواصل مع الأنبا سيرافيم أسقف أنديانا ومتشيجن وأوهايو، الذى قام بدوره بالتواصل مباشرة مع زوجة الراحل وإعلامها بذلك.

وقال غطاس: “البابا تواضروس العظيم يكسر كل قيود الظلمة ويعلن فجرا جديدا ونورا أشرق على الضالين وقساه القلوب ويوافق على الصلاة على العالم الجليل الدكتور جورج حبيب بباوى.. حوار مع زوجه الدكتور جورج حبيب بباوى، أبلغ الأسقف زوجه العالم الجليل جورج حبيب بباوى، أن البابا تواضروس وافق على أن تصلى الكنيسة القبطية على جثمان الدكتور جورج حبيب، مودعا إياه إلى أحضان المسيح”.

رحيل العلَامة اللاهوتى:

وانتقل اللاهوتى الدكتور جورج حبيب بباوى، من العالم الأرضى، بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر يناهز 83 عاما، حيث كان يعيش بولاية أنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية.

وسمح البابا تواضروس الثاني، للعلامة القبطي الدكتور جورج حبيب بباوي بالتناول من الأسرار المقدسة فى شهر أغسطس الماضى نظراً لحالته الصحية، بعد 14 عاماً من العزل عن الكنيسة القبطية، وأرسل له الأنبا سيرافيم أسقف أنديانا بأمريكا، وذلك لأول مرة، ليتمم له طقس التناول ومسحة المرضى، وذلك بعد سنوات حرمان بقرار المجمع المقدس الصادر بعزله من الكنيسة سنة 2007 بتوجيه من البابا الراحل البابا شنودة الثالث، و66 أسقفا آخرين.