حقك يا مصريكُتاب جورنال مصر

العميد هاني المصري يكتب| هل أصبح رمضان وبيكا رموزا للوطن؟!

حدث جدل كثير ومتباين حول ما ابتلانا به الفن وانهيار الذوق العام من شاكوش وحمو بيكا ومحمد رمضان وغيرهم ولكن…. لو لم يكن لهم نسب مشاهدة ومعجبين وترند اول فى المهرجانات لما حققوا هذه النجاحات الوهمية فى معجبيها وارقام ارباحها ايضا التى تعدت فى وقت قياسى ملايين وملايين تعدت ارباح تجارة السلاح والمخدرات لذلك….

يجب علينا اولا وسريعا النهوض بالثقافة والذوق العام للاجيال القادمة مثلا نقول اين وزير الثقافة اين غرفة صناعة السينما واين الرقابة والتعليم حدث ولا حرج…لا تلوموا على شاكوش وبيكا ورمضان بل نلوم على انفسنا لان بصمتنا نجحوا على انقاض ما تبقى من اخلاقيات وذوق واحترام…. .

قد يكون محمد رمضان مثلا فى اداؤه التمثيلى جيد ولكن المادة الفنية نفسها تشجع على الفساد والبلطجة وغيرها من المواد التى تؤدى الى مزيد من العنف والتحرش فى بلد كان من اهم ما يميزها هو الأمن والآمان …. ارجو من جميع المسؤولين عن الفن والتعليم والثقافة افيقوا يرحمكم الله من الصمت والخنوع والطناش مصر الوطن مستقبلها علميا واقتصاديا وفنيا فى يد هذا الجيل من الشباب الذى لا يمكن ان ينهض ويقوم بوطن رمزه شاكوش و بيكا و مطواة ….ارحمونا ومن له اذنان للسمع فليسمع…!!!

أخبار ذات صلة