“الموبايل ممنوع”.. المستشفيات تفتش الحقائب وتنفذ القرار

أكدت مصادر مسئولة بوزارة الصحة، أن المستشفيات الحكومية بدأت تنفيذ قرار وزارة الصحة الخاص بمنع دخول الهاتف المحمول إلى المستشفيات، وأن القرار تم تنفيذه بالفعل في مستشفيات العزل وخاصة غرف الرعاية المركزة.

وكشفت المصادر، أن القرار شمل الأطباء والفريق الطبي والمرضى، حرصا على خصوصية المرضى والأطباء داخل غرف العزل على مستوى الجمهورية، سواء للمرضى او الأطباء، وينطبق على مديري مديريات الشئون الصحية بالمحافظات ورئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة، ورئيس الأمانة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية ورئيس الأمانة العامة للصحة النفسية، ورئيس المؤسسة العلاجية ورئيس الإدارة المركزية للمعامل ورئيس الأدارة العامة للأشعة، ورئيس هيئة التأمين الصحي ورئيس هيئة الأسعاف المصرية.

وقامت إدارات الأمن في المستشفيات بمنع دخول أى تليفون محمول إلي المرضى، وتقوم بتفتيش كافة الأغراض قبل دخولها للمرضى ومنع تسلل أي من المرافقين لهم خلال الفترة الحالية والمقبلة وفقا للقرار.

يذكر أن، الهيئة العامة للتأمين الصحي، أصدرت قرارا بمنع التصوير داخل المستشفيات، سواء كان فوتوغرافيا أو فيديو أو أي نوع آخر من التصوير، ومن يخالف ذلك يعرض نفسه للمساءلة القانونية وفقا للقرار.

ويأتي القرار بناء على تعليمات وتوجيهات الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، وينص القرار أيضا على عدم السماح بوجود أجهزة هاتف محمول للمرضى بأقسام الرعاية المركزة لأي سبب من الأسباب.

وقالت الوزارة في خطابها الموجه إلي الجهات السابق ذكرها والذي حصلت الوطن على نسخة منه: “اتشرف بإحاطة سيادتكم بأنه في إطار الدور المنوط لوزارة الصحة والسكان بالحفاظ على صحة وسلامة وخصوصية المرضى والأطقم الطبية، يرجى التنبيه على مديري المستشفيات والجهات التابعة لكم بأن يمنع منعا باتا التصوير (بكافة صوره)، داخل المنشآت الطبية حفاظا منا على خصوصية المريض وراحته وحقه في الأمان، والعاملين بالقطاع الصحي والأطقم الطبية حتى يمكنهم تقديم أفضل خدمة ورعاية صحية متكاملة”.

أمن المستشفيات يمنع المحمول:

وطالبت الوزارة في الخطاب بتفعيل دور الأمن الإداري، للمرور على المستشفيات، والوحدات التابعة لها، بالإضافة إلى ضرورة التنبيه على شركات الأمن تنفيذ القرار.

أخبار ذات صلة