البابا تواضروس يكشف حقيقة ظهور تماف إيريني فى عيد الميلاد


فى واقعة ليست الأولى من نوعها، علّق البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، على ما آثير حول ظهور تماف إيريني، رئيسة دير الشهيد أبو سيفين، المتنيحه، خلال صلاة قداس عيد الميلاد المجيد، الذى ترأسه البابا تواضروس الثانى، مؤكدا: “كلام فاضى تماما”.

وكشفت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عدم صحة ما تداوله بعض الأقباط على مواقع التواصل الاجتماعي، بخصوص ظهور الأم إيريني الرئيسة السابقة لدير الشهيد أبي سيفين للراهبات، خلال صلوات قداس عيد الميلاد المجيد، الذي ترأسه البابا تواضروس الثانى، في المقر البابوي ب دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون.

وأصدرت الكنيسة، بيان لها، وقالت من خلاله: «بخصوص مقاطع الفيديو المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، حول ظهور المتنيحة – المتوفية – تماف إيريني الرئيسة السابقة لدير الشهيد أبي سيفين للراهبات خلال صلوات قداس عيد الميلاد المجيد في المقر البابوي بدير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون، تؤكد الكنيسة القبطيّة الأرثوذكسية أن هذا ليس ظهورًا للأم المتنيحة وأن الموجودة بالفيديو هي أم راهبة كانت مشاركة في قداس العيد، و في إطار حرص الكنيسة على عدم انتشار أية أخبار مغلوطة وجب هذا التوضيح».

والأم إيرينى رئيسة دير أبي سيفين توفت في 31 أكتوبر سنة 2006م، وقد زعم بعض الأقباط ظهورها خلال قداس عيد الميلاد، باستخدام صورة مفبركة، وهي من مواليد 9 فبراير 1936، وحملت اسم «فوزية يسى خلة»، وقد نالت سر المعمودية على يد الأنبا بطرس أسقف أخميم وسوهاج «1920-1951» في دير الأنبا شنودة رئيس المتوحدين، وترهبنت في 26 أكتوبر 1954 بدير أبي سيفين واختارت رئيسة الدير اسم إيريني لها.

جدير بالذكر، أن العديد من الأقباط، لديهم معتقد بأن الراهبة لها العديد من المعجزات منذ صغرها والتي تتداولها الصفحات القبطية، رغم تحذير الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالانسياق وراء الغيبيات.

أخبار ذات صلة