هل ستتم المصالحة؟.. اتفاق بفتح حدود مصر مع قطر مقابل هذه الشروط

كشفت وكالة رويترز للأنباء، نقلا عن مسئول كبير في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المنتهية ولايته، إن الاتفاق لرفع الحصار عن قطر يقضي برفع السعودية والإمارات والبحرين ومصر الحصار عن قطر وتخلي الدوحة عن الدعاوى القضائية المرتبطة به.

و‏قال وزير الخارجية ‎الكويتي إن أمير ‎الكويت أجرى اتصالين مع أمير دولة ‎قطر وولي العهد السعودي من أجل توقيع بيان القمة الخليجية.

كما أكدت وكالة الأنباء العمانية عدم حضور السلطان هيثم بن طارق، للقمة الخليجية الـ41، بعدما تلقى دعوة رسمية من الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية.

وتابعت وكالة الأنباء العالمية: “نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – أبقاه الله – يغادر البلاد غدًا صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد، نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء، متوجهًا إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة لترؤس وفد السلطنة في مؤتمر القمة الخليجية الـ41”.

رد فعل المصريون على المصالحة مع قطر

وفى ذات السياق، يرفض المصريون المصالحة مع قطر، حيث أطلق الإعلامى أحمد موسى، استفتاء على الهواء للمشاهدين، والذى يتضمن سؤال: هل تؤيد المصالحة مع النظام القطرى؟ وقال الإعلامى أحمد موسى فى برنامجه ” على مسئوليتى ” المذاع على قناة ” صدى البلد”، قطر لم تنفذ أى مطلب من مطالب الرباعى العربى.

وشدد موسي، أن الشعب المصرى لن ينسى دور قطر فى تخريب المنطقة العربية ونشر الإرهاب فى المنطقة ومصر، الشعب المصرى لن يسامح من يقف ضده ولن نسامح قطر وحكامها مطلقا “. وتابع الإعلامى أحمد موسى:” قطر دولة تدعم الإرهاب وتشن أبواقها الإعلامية حملات ممنهجة ضد مصر للعمل على اسقاطها “.

وبشأن تسلم الرئيس السيسى رسالة من أمير الكويت بشأن المصالحة ووحدة الصف العربى، قال موسي، إن الرئيس السيسى أكد على ثوابت السياسة المصرية لتحقيق التعاون والبناء ودعم التضامن العربى كنهج استراتيجى راسخ، وذلك فى إطار من الاحترام المتبادل وعدم التدخل فى الشئون الداخلية، إلى جانب أهمية الالتزام بالنوايا الصادقة لتحقيق المصلحة المشتركة، والتكاتف لدرء المخاطر عن سائر الأمة العربية وصون أمنها القومى.

ومن جانبه، كشف رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، موقف بلاده من عملية المصالحة الخليجية المتوقع إتمامها خلال انعقاد قمة الرياض الثلاثاء المقبل.

جاء ذلك خلال استقبال السيسي وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر الصباح، الذي سلمه رسالة خطية من أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد، بحسب بيان للمتحدث الرسمي للرئاسة المصرية، نشره على حسابه بموقع فيسبوك.

وتضمنت الرسالة “استعراض آخر التطورات المتعلقة بالمساعي والجهود الكويتية لتحقيق وحدة الصف العربي عبر التوصل إلى المصالحة”.

وأكد أمير الكويت في رسالته على اعتزازه “بالعلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين والحرص على تعزيزها”.

رسالة أمير الكويت التى بعثها إلى الرئيس السيسي

وأشاد الأحمد بالدور الاستراتيجي والمحوري الذي تقوم به مصر تحت قيادة السيسي “في حماية الأمن القومي العربي والدفاع عن قضايا الأمة العربية، وكذلك مساعي مصر الدؤوبة في سبيل ترسيخ الأمن والاستقرار والتنمية على الصعيد الإقليمي”.

وخلال اللقاء أثنى الرئيس المصري عن جهود الكويت على مدار السنوات الماضية لتحقيق المصالحة، والتي بدأها أمير البلاد الراحل صباح الأحمد، وواصلها خلفه الأمير نواف الأحمد، وكذلك دور السعودية بالإنانة عن المجموعة الرباعية (تضم السعودية ومصر والإمارات والبحرين).

وأكد السيسي “على ثوابت السياسة المصرية لتحقيق التعاون والبناء ودعم التضامن العربي كنهج استراتيجي راسخ، وذلك في إطار من الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية، إلى جانب أهمية الالتزام بالنوايا الصادقة لتحقيق المصلحة المشتركة، وكذلك التكاتف لدرء المخاطر عن سائر الأمة العربية وصون أمنها القومي”، بحسب المصدر ذاته.

أخبار ذات صلة