خبراء: البروتوكول العلاجى قد يكون سبب تحور كورونا والسلالات الجديدة

الطرق العلاجية لمرضى كوفيد-19 سبب تحور فيروس كورونا

كشف علماء فيروسات، أن أسباب تحور فيروس كورونا المستجد عبر سلالات جديدة، يرجع إلى أسباب عدة منها طرق علاج مرضى “كوفيد-19″، وفقا لما نقلته موقع “ناشيونال جيوغرافيك”.

وأوضح عالم الفيروسات في جامعة كامبريدج، رافيندرا جوبتا، أن أسباب مختلفة وراء التحولات الكبيرة جدا لدى فيروس “سارس-كوف2” منها البروتوكول العلاجي للمرضى.

هذا العقار قد يكون السبب

وقال: “التحولات الفيروس تعود أسبابها للعلاج عبر بلازما المتعاطفين لدى البعض، والبعض الآخر بسبب عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات، وآخرون بسبب مناعتهم”.

بينما أشار المحاضر المتخصص في الأمراض المعدية بجامعة سانت أندروز، موج سيفيك، إلى إنه في “حال ثبوت أن أسباب التحولات هي طرق العلاج، فإن ذلك يعد تذكير للمجتمع الطبي بضرورة استخدام الخيارات العلاجية بعناية”.

وتتطور الفيروسات بواقع مرة أو مرتين شهريا، وفقا لأستاذ علم الجينوم الميكروبي في جامعة برمنغهام، نيك لومان، إلا أن العلماء وجدوا أن فيروس كورونا يحقق طفرات بواقع 23 مرة في الشهر وبشكل أسرع مما يمكن توقعه.

وعلق لومان، على السلالة الجديدة التي اكتشفت في المملكة المتحدة خلال وقت سابق من الشهر الحالي، أن هذا اكتشاف مذهل وغير عادى.

وتسبب ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا المعروفة باسم “N501Y” في المملكة المتحدة بحالة من الذعر في جميع أنحاء العالم، فألغت عشرات العواصم الرحلات الجوية مع البلد الذي صار معزولا، الاثنين الماضي، بينما أكدت منظمة الصحة العالمية أن هذه السلالة ليست “خارج السيطرة”.

في غضون ذلك، اكتشفت السلطات البريطانية حالتين من سلالة جديدة أخرى من فيروس كورونا تعرف باسم “N439K”، قائلة إن مصدرها هو جنوب إفريقيا، وفرضت “على الفور” قيودا على السفر مع هذا البلد.

وقال وزير الصحة مات هانكوك إن السلالة الجديدة المُتحورة تُشكل “مصدر قلق كبير لأنها أكثر عدوى، ويبدو أنها تحورت أكثر من السلالة الجديدة التي كانت اكتُشفت في المملكة المتحدة”.

ورغم أن العلماء غير متأكدين من كيفية ظهور مجموعة الطفرات، إلا أن فرضية علاج المرضى المصابين بأمراض مزمنة ببلازما المتعافين، ربما أدت لحدوث هذه الطفرات، خاصة وأن الاستخدام المستمر للعلاجات يزيد الضغط على الفيروسات لتقوم بتطوير ذاتها.

لطالما كان التحور الفيروسي أمرا اعتياديا لديها كما يقول العلماء، إلا أن مصدر القلق في السلالات الجديدة هو التحول “غير المسبوق” للنتوءات الخارجية للفيروس، وهي التي يستخدمها لمهاجمة خلايا الجسم.

ومع ذلك، يستبعد العلماء أن تكون اللقاحات عديمة الفائدة مع السلالات الجديدة من الفيروس التاجي، حيث يحتفظ اللقاحات بفعاليتها حتى مع التحور الفيروس.

أخبار ذات صلة