عبدالغفار: إصابات كورونا المعلنة أقل بكثير من الموجودة بالعزل المنزلي ويناير هيبقى صعب

صرح الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن أعداد الإصابات بفيروس كورونا تزيد بشكل واضح، مضيفا أن لجنة الأزمة بتوجيه رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي تستعد لكل المستجدات باستمرار.

وقال وزير التعليم العالي: «نحن الآن في الموجة الثانية لفيروس كورونا، والأعداد تتزايد بشكل أكبر مما كان يحدث في الموجة الأولى، وستعود المستشفيات الجامعية إلى العزل مرة أخرى، كما سيجرى توفير وإتاحة أماكن عزل للأطفال، لأن الأطفال أقل من عام معرضون للإصابة بفيروس كورونا، وبالتالي نحن نعمل على حمايتهم من الأعراض».

وأضاف عبدالغفار، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، مقدم برنامج «الحكاية»، المذاع على شاشة mbc: «توقعنا للموجة الثانية كان موجودًا منذ شهرين، شغلنا 25 مستشفى بواقع 2377 سريرا و523 غرفة رعاية مركزة، و418 جهاز تنفس صناعي، وستكون قوة ضاربة مع مستشفيات الوزارة».

وأكد وزير التعليم العالي، أن الدراسات أثبتت أن نسب الإصابة في العالم تتراوح ما بين 5% إلى 10%، وبالتالي لا بد من وجود أماكن وأطباء اختصاصيين في هذا النوع من الرعاية، لهذا جرى تخصيص أماكن عزل مخصصة لهم.

وتابع عبدالغفار، أن معدل الزيادة اليومي في الإصابات بمصر كبير، كما أن ما يتم رصده من حالات أقل بكثير من الحالات التي يتم التعامل معها في العزل المنزلي: «وضعنا نموذجا افتراضيًا لهذه الحالات، ووفقًا لهذا النموذج فإن شهر يناير سيكون صعبًا، وسيشهد صعودًا كبيرًا في الحالات حتى شهر فبراير، أما إذا التزمنا فإن الأمور ستتحسن في النصف الثاني من شهر فبراير».

أخبار ذات صلة