اعتذر لها السيسي.. النائب العام يتدخل بعد براءة متهمين بتعرية سيدة الكرم


أمر النائب العام، المستشار حمادة الصاوي، بدراسة أوجه الطعن في حكم براءة المتهمين في واقعة تعرية وسحل سيدة مسيحية، في إحدى قرى محافظة المنيا، المعروفة باسم “سيدة الكرم” عام 2016.

ويأتي قرار النائب العام المصري، بعد أن صدر أمس، الحكم ببراءة 3 متهمين بتعرية وسحل السيدة سعاد ثابت تبلغ 70 عاماً، على خلفية شائعات حول علاقة عاطفية بين زوجة مسلم بنجل سيدة قرية الكرم، الكائنة في نطاق مركز أبوقرقاص بالمنيا، مايو 2016.

وفور صدور الحكم ببراءة الجناة، صرخت سيدة الكرم وهى تبكى عند سماعها نبأ البراءة وتقول: ” لى رب لى رب ، ازاى براءة وهم عرونى قدام الجميع ، بعد كل السنين ده وياخدوا براءة اقول ايه حقى عند ربنا حقى ربنا “.

الرئيس السيسي يعتذر لسيدة الكرم ويطلب محاسبة الجناة

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، قد اعتذر للسيدة سعاد، سيدة الكرم، معبرا عن غضبه مما حدث لها آنذاك، قائلا إن ما حدث للسيدة المصرية “لا يليق أن يحصل في مصر، أو يتكرر مرة ثانية، أي حد هايغلط هايتحاسب، أرجو أن السيدة المصرية متاخدش على خاطرها… لا نقبل أبداً أن يتكشف سترنا بأي شكل ولأي سبب من الأسباب، محدش يقدر يفرق بين المصريين وبعضهم، والقانون يأخذ مجراه على أي عدد، كلنا نتحاسب، اللى يغلط يتحاسب.

وترجع أحداث القضية إلى مايو 2016 الماضي، عندما نشبت مشاجرة كبيرة بسبب تردد بعض الشائعات عن وجود علاقة بين ربة منزل متزوجة وشاب قبطي.

وصدر حكم غيابي في يناير 2020 بالسجن 10 أعوام على المتهمين، فلجأوا إلى الاستئناف عن طريق المحامي الخاص بهم، وتم قبوله وصدر حكم اليوم بالبراءة.

وأثار قرار براءة المتهمين بسحل وتعرية سيدة الكرم، غضب المسيحيين والمصريين الشرفاء، واشتعلت منصات مواقع التواصل الاجتماعى بهاشتاج مطالبون بإعادة حق السيدة التى تعرت على أيدى بلطجية ومجرمين، باعتبار أن هذه اهانة وتعدى على السيدات المصريات عموما.

أخبار ذات صلة