مقالات

القس أنطون مُعين يكتب| يسوع رئيس الكهنة الأعظم أكمل كل بر لأجلنا

نحتفل اليوم بمناسبة عيد الغطاس المجيد، ويُسمي الغطاس بعيد العماد أو الظهور الإلهي (الثيوفانيا) وفيه ظهر الثالوث القدوس والآب في السماء والإبن في الماء والروح القدس في الهواء «هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت» مت ١٦:١٣
وهكذا يكون العماد دائما باسم الثالوث إشارة إلي موت المسيح ودفن المسيح وقيامة المسيح «ذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الأب والإبن والروح القدس» مت ٢٨ فلم يقل بأسماء لأن الثلاثة هم واحد، ولأن السيد المسيح اعتمد بالتغطيس فسمي العيد بعيد الغطاس فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء» مت ١٦:٣
وهكذا تعمد الخصي الحبشي علي يد فيلبس.
كلمة معمودية باليونانية فابتزما تعني الصبغة.
والمعمودية هي دفن مع المسيح والدفن هنا أي بالتغطيس والمعمودية هنا أي القبر وأيضا المعمودية ولادة ثانية أي خروج جسم من جسم وفي المعمودية يخرج جسم الانسان من جرن المعمودية.
«فإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا أَنَّ آبَاءَنَا جَمِيعَهُمْ كَانُوا تَحْتَ ٱلسَّحَابَةِ، وَجَمِيعَهُمُ ٱجْتَازُوا فِي ٱلْبَحْرِ، وَجَمِيعَهُمُ ٱعْتَمَدُوا لِمُوسَى فِي ٱلسَّحَابَةِ وَفِي ٱلْبَحْرِ». 1 كو 10
البحر كان رمز للمعمودية والسحابة كانت رمز إلي الروح القدس وفرعون رمز للشيطان.
من تواضع السيد المسيح أنه نال المعمودية من يوحنا المعمدان رئيس الكهنة الأعظم ومانح الكهنوت نال المعمودية من أحد الكهنة.
لم يكن السيد المسيح محتاجاً الي المعمودية لكنه اعتمد نائباً عن البشرية كما صام ومان عن البشرية وهو غير مستحق الموت واعتمد لكي يكمل كل بر. مت 4
ربنا يعطينا أن نتبع خطواته ونتشبه به.
له المجد في كنيسة من الآن وإلي الأبد. امين

مقالات ذات صلة