الأطباء: نرفض توصيف الاعتداء على الطبيب بالمشاجرة لأنه فى مستشفي وليس بالشارع ومحضر التحرش كيدياً

صرح الدكتور إيهاب الطاهر، عضو مجلس نقابة الأطباء، أن لديه ملاحظات بشأن واقعة الاعتداء على طبيب ومستشفى القاهرة الجديدة، قائلاً: “أولا أى إدعاء بوجود قصور فى تقديم الخدمة الطبية مما أدى لحدوث الإعتداء (حتى على إفتراض صحته)، معناه أننا نقبل الحياة بقوانين الغابة، فإذا فرض جدلا وجود تقصير فان هناك قنوات رسمية يستطيع المواطن أن يلجأ إليها للحصول على حقه ومحاسبة المقصر، وبالتالى فأعتذر عن قبول أى مناقشة تخص ذلك فلا يمكننا قبول أى تبرير لما حدث مهما كان، فالاعتداء على الأطباء والطواقم الطبية أثناء تأدية عملهم جريمة”.

وأضاف الطاهر، خلال تصريحاته: ثانيا محاولة البعض لتوصيف الواقعة باعتبارها مشاجرة مثلما ورد بالبيان الصادر عن الداخلية، هو أمر فى غاية الغرابة، فالمشاجرة تكون بالشارع لأى أمور شخصية، أما الذهاب لمستشفى والتعدى عليها وعلى الأطباء العاملين بها فاسمه (الاعتداء على منشأة حيوية وعلى موظف عام أثناء تأدية وظيفته).

وأكد عضو مجلس نقابة الأطباء: ثالثاً تكرار عمل محاضر كيدية مضادة من المعتدين حتى يتم الضغط على الأطباء للتنازل عن حقهم، هو أمر لابد أن يواجه بحسم، فهل هناك شخص لديه ذرة واحدة من عقل يتصور أن طبيبا (مهما كانت أخلاقه) يعمل بمستشفى بداخل قسم الطوارىء والحوادث الذى يعج بالمصابين والمواطنين والعاملين، هل سيترك الطبيب كل هذا ويتفرغ لمحاولة الإعتداء على مواطن أو القيام بالتحرش بأى سيدة !؟
فى الحقيقة أرى أنه يجب توجيه إتهام مضاد لكل من يتقدم بمثل هذه البلاغات الكيدية، واتهامه بالبلاغ الكاذب والقذف والتشهير ومتابعة البلاغ بجدية حتى يتم عقابهم لكى يكونوا عبرة لغيرهم.

وتابع: رابعاً قيام أحد صغار الضباط بتقييد الطبيب (المعتدى عليه) بالسرير، هو أمر لا يمكن قبوله أو تصوره، حتى وإن كان تصرفا فرديا فنحن ننتظر محاسبة جدية لمن فعل ذلك.

وأردف الطاهر: خامساً اهتمام السيد وزير الصحة وقيادات الصحة بالقاهرة بالتواصل مع الطبيب المعتدى عليه ودعمه هو أمر محمود، ونتمنى استمرارهم فى تقديم الدعم الكامل لحين حصول الطبيب والمستشفى على حقهم.

أخيراً: أعلنت نقابة الأطباء عن تقديم كافة أوجه الدعم القانونى والنقابى للطبيب، ومتابعة جميع أمور القضية بواسطة المستشار القانونى والإدارة القانونية للنقابة، ونحن جميعا أعضاء مجلس النقابة وجموع الأطباء بجوار زميلنا المعتدى عليه لحين حصوله على جميع حقوقه.

تفاصيل واقعة الاعتداء على طبيب بمستشفي القاهرة الجديدة

ووقع حادث اعتداء على أحد الأطباء أثناء تأدية عمله بـ مستشفى القاهرة الجديدة، من قبل مُرافق لمريض، وأحدث إصابات بالطبيب عبارة عن كسر بعظام الجمجمة وتجمع دموي بالجيوب الأنفية وارتجاج بالمخ وكدمات بالرأس.

وللوقوف على تطورات الحادث ولدعم الطبيب المعتدى عليه، قام الدكتور: حسين خيري نقيب الأطباء، وأحمد حسين وخالد أمين عضوا مجلس النقابة العامة للأطباء، ويحيى دوير عضو مجلس نقابة أطباء القاهرة، اليوم الجمعة، بزيارة الطبيب (م . غ)، بمستشفى القاهرة الجديدة، والذي تم الاعتداء عليه الخميس، من قبل مرافق لمريضة أثناء تأدية عمله بالمستشفى.

وتتابع نقابة الأطباء العامة، قضية طبيب مستشفى القاهرة الجديدة، المعتدى عليه، في واقعة الخميس الماضي، الذي وافق 12 مايو، وتقدم النقابة كامل الدعم للطبيب م.غ. المعتدى عليه في واقعة الاعتداء على مستشفى القاهرة الجديدة، و ترتب عليها إصابات بالطبيب وتلفيات بالمستشفى وتعطيل الفريق الطبي عن مناظرة المرضى، ويتابع مجلس النقابة العامة للأطباء عن قرب الإجراءات القانونية في سبيل حصول الطبيب على حقوقه والحفاظ على هيبة المنشآت الحيوية وفي مقدمتها الصحية، وتترقب نقابة الأطباء قرارات النيابة العامة في وجود المستشار القانوني للنقابة وبعض أعضاء مجلس النقابة.

حماية الأطباء أمن قومي

ومن جانبها، قالت الدكتورة إيمان سلامة عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، أن تقييد الطبيب المعتدى عليه واتهامه بالتقاعس والتحرش بدون أي دلائل ليس فقط مخالفة للقانون بل تمادى في مسلسل إهانة الأطباء وإهدار كرامتهم، وأضافت د. ايمان سلامة أن حماية الأطباء أثناء تأدية عملهم هو أمن قومي لا يقبل التساهل أو التفريط للحفاظ على منظومة صحية منضبطة ووقف نزيف هجرة الكفاءات من الأطباء وحرمان مرضانا من العلاج على أيديهم.