دخل يتعالج مات محترقاً.. مصرع مريض بسبب انفجار جهاز رعاية مركزة بمعهد ناصر

شهد معهد ناصر، اليوم الجمعة، واقعة مأساوية حيث لقى مريض مصرعه محترقا بعد انفجار جهاز رعاية مركزة بمعهد ناصر في شبرا، وتم نقل الجثة إلى مشرحة زينهم، وتكليف المباحث بسرعة تحرياتها حول الواقعة وملابساتها، وجار استدعاء أسرة المتوفى لسماع أقوالها حول الواقعة وملابساتها، والتحفظ على كاميرات المراقبة بالمستشفى تمهيدا لتفريغها لكشف ملابسات الواقعة.

انفجار جهاز الرعاية المركزة

وتم اكتشاف الواقعة، بعدما تلقى مأمور قسم شرطة الساحل بلاغا من أسرة المريض «خيرالله أ م خ»، 49 عاما، تتهم إدارة مستشفى معهد ناصر، بالتسبب في وفاته محترقا داخل غرفة الرعاية المركزة بعد انفجار جهاز الرعاية المركزة، وأضافوا أن المريض دخل الرعاية المركزة بعد وعكه صحية، وأثناء زيارته في غرفة الرعاية أبلغتهم إدارة المستشفى بأن حالته الصحية ساءت وتم نقله إلى مستشفى الساحل.

الجثمان محترق بالكامل.. والأهل رفضوا استلامه

وقال أهل المريض، إنه بالذهاب إلى مستشفى الساحل وبالسؤال عليه أخبروهم بأنه في ثلاجة حفظ الموتى بالمستشفى، وبالتوجه لاستلام الجثة اكتشفوا أنها محترقة تماما، وأخطرهم المستشفى بأنهم استلموا الجثة في حالة سيئة جدا، وتوفي فور وصوله متأثرا بالحريق، وأوضحوا أن جهاز رعاية مركزة بمعهد ناصر انفجر وأسفر عن الحروق المختلفة للمريض وتوفي متأثرا بإصابته، ورفضت الأسرة استلام الجثمان وتوجهت للقسم وحررت محضرا بالواقعة.