سمر العمريطي تهاجم “السلام الدولي” وتكشف تكلفة علاج إبنها.. والمستشفي ترد

بعد استغاثة الدكتورة سمر العمريطي، وهجومها على مستشفى السلام الدولي، واتهام العاملين بالتقصير في تقديم الخدمات الطبية، خلال إجازة عيد الفطر المبارك، قررت وزارة الصحة والسكان التحقيق بالواقعة محل الشكوى.

وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إنه جار التحقيق في الموضوع، مؤكدا أن وزارة الصحة حريصة على التنسيق الكامل مع جميع المستشفيات لتوفير الخدمات الطبية لجميع المواطنين.

وقال «عبد الغفار» إنَّ الوزارة شكّلت لجنة من إدارة العلاج الحر والتراخيص الطبية؛ للتحقيق في شكوى طبيبة من علاج ابنها داخل مستشفى السلام الدولي بالمعادي.

بيان مستشفى السلام الدولي

صدر بيان عن إدارة مستشفى السلام الدولي، على الدكتورة سمر العمريطي، التي ظهرت في مقطع فيديو عبر حسابها على فيسبوك، من داخل المستشفى، واتهمت خلاله المستشفى باهمال المرضى.

وقال بيان المستشفي، إنه يتمتع بسمعة طبية عالية ولا يمكن ان يهمل المرضى.

وذكرت المستشفى أن نجل «العمريطي» له تاريخ مرضي بتحويل مسار للمعدة وأنيميا واضطرابات بالهضم والامتصاص، موضحة استقرار الحالة وبيان سلامة الفحوصات، وتقرر خروج المريض ومتابعته في العيادات الخارجية.

فيديو الدكتور سمر العمريطي

وظهرت «العمريطي» في بث مباشر قائلة «أنا الدكتورة سمر العمريطي، وبالأمس واجه ابني تعبا شديدًا، فأغمى عليه، وعلى أثر ذلك نقلناه للمستشفى الذي طلب منا دفع مبلغ 30 ألف جنيها مقابل علاجه”.

وأضافت: «مفروض ده مستشفى بيعالج اللي معاهم فلوس، فإزاي يتقال إن الدكتور المختص برسم المخ مش موجود في المستشفى، وسافر يقضي إجازة العيد في العين السخنة؟».

وتابعت: «أخبروني أن الغرفة التي بها جهاز رسم المخ تم إغلاقها، ومفتاحها مع الدكتور الذي ذهب إلى العين السخنة».

العمريطي تكشف تكلفة علاج إبنها بمستشفي السلام

وكشفت «العمريطي» عن تكلفة علاج ابنها بالمستشفى، موضحة أنها بلغت 21.041 جنيهًا، وبلغت تكلفة الإقامة 4500 جنيه، وأشعة إيكو 925 جنيه، والتحاليل المختلفة 5005 جنيه، والمستلزمات الطبية 1007 جنيه، وقسم الأشعة 6645، والخدمة الفندقية أثناء الإقامة 2889 جنيه.

يذكر أنَّ الدكتور سمر العمريطي طبيبة بشرية درست في كلية طب القصر العيني، وكانت محاضرة في كلية الطب جامعة القاهرة.

كما تعمل استشارى أمراض العظام والعمود الفقري والمناعة، ومن مواليد مدينة المنصورة.

وكانت سمر العمريطي كشف خلال فيدبو مباشر، أنها كانت مع نجلها في العناية المركزة، وطلبت جهاز رسم المخ ولم يجر عمل رسم المخ له، مضيفة: “قالوا لي هنعمل مقطعية ورنين وبعدين رسم المخ فوق وننيمه بالجهاز ساعتين تلاتة، وأنا مشيت وكلمته بعدها بساعة قالي إنه عمل مقطعية ورنين وقولت له اديني الدكتور قالي مش موجود، الممرض بس اللي موجود”.

وأضافت سمر العمريطي: “كلمته بعدها بساعة قالي يا مامي أنا عايز أنام، واتصل بعدها بوالده وقاله انهم كتبوا له خروج وطالبين والده وسألته عملوا لك رسم مخ قالي لا، وأنا كلمتهم فين المقطعية وفين الرنين وفين رسم المخ قالوا إن الاستشاري شاف الأشعات على واتساب، وقال مش محتاج قولت لهم أنا أمه وعايزة رسم مخ ومين قال إنه مش محتاج، ويا ريت كنتوا قولتوا لي من الأول”.

وأشارت سمر العمريطي إلى أنها “تحدثت مع طبيب شاب ولم يستطيع الرد عليها كطبيبة، وأنها رفضت الخروج به بهذا الشكل، وصورت فيديو بشكل وهمي، وهددتهم بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي، لافتة إلى أنها طلبت التقارير ورد عليها أحد الأشخاص بأن هذه التقارير والأشعات تخرج بعد 24 ساعة”.

وتابعت سمر العمريطي: “معملوش معاه أي حاجة غير إنهم أدوله محلول ملح وكانيولا واحدة، وأنا متكلمتش في فلوس خالص، ولقيت والده داخل وبيقولوا له انت ليك 4000 جنيه وتعالى بكرة خدهم”.

ونوهت إلى أن أحد الأشخاص العاملين في المستشفى تعاطف معها، وأخبرها أن جهاز رسم المخ “مقفول عليه بالمفتاح والاستشاري مسافر”، وطلب منها نقله لمستشفى آخر لعمل رسم مخ ورنين.

واختتمت حديثها مؤكدة: “الدكتور الإداري اللي وقفني قالي أكبر ما في خيلك اركبيه وده اللي عندنا، وكل اللي كان عنده خشوا الحسابات وخدو الورق”، لافتة إلى أنها سجلت الفيديو الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي ونشرته.