الطبيب حسام البصراطي يعتدى على مريض سرطان.. والآلاف يطالبون بمحاكمته وطرده من نقابة الأطباء “القصة كاملة”

تصدرت واقعة اعتداء الطبيب حسام البصراطي، على مريض سرطان بسبب خلاف على قيمة الكشف المستعجل، محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعى.

حيث تعرض مريض يدعى إبراهيم ومصاب بالسرطان أثناء تواجده بالعيادة للكشف في حالة صحية سيئة ومصاب بنزيف للسب والقذف بألفاظ نابية، والطرد من العيادة برفقة زوجته بعدما تنازل له مريض بالعيادة عن دوره في الكشف وهو ما رفضه الطبيب وطالبه بدفع 3000 جنيه قيمة الكشف المستعجل وعندما رفض المريض قام الطبيب بسبه وطرده أمام زوجته خارج العيادة.

وفور حدوث الواقعة، حررت الدكتورة غادة عبدالرحيم علي، مساعد رئيس جامعة القاهرة، محضرًا بقسم شرطة المعادي حمل رقم 3094 إداري المعادي.

وذكرت غادة عبدالرحيم، في بلاغها، أنها عقب قيامها بمحاولة حجز كشف خاص فى عيادة الطبيب حسام البصراطي، الكائنة ببرج بدر بمنطقة المعادي، وذلك لتوقيع الكشف الطبي على زوجها المهندس عبدالعاطي إبراهيم، والذى يعاني مرضًا مُزمِنًا، ويحتاج إلى رعاية طبية خاصة، أكد لها مساعدو الطبيب أن الزيارة الخاصة المستعجلة للطبيب تتكلف ثلاثة آلاف جنيه، وهو مبلغ كبير جدًّا، من طبيب يقدم خدمة طبية سامية تترفّع عن تلك المتاجرة بالمرضى.

وتابعت زوجة المريض: “فما كان من المهندس عبد العاطي وزوجته إلا الاستسلام للكشف بنظام الانتظار بقيمة 600 جنيه، وفي أثناء حضورهما لعيادة الطبيب المذكور، ونظرًا لحالته الصحية الحرِجة، قام أحد المرضى من الزائرين للطبيب بالتنازل عن دوره لصالحهما، حتى يتسنى لهما الكشف”.

وما إن دخلوا لحجرة الطبيب، حتى هاجمهم بألفاظ غير لائقة بالمرة قائلا لهما، إنهما كانا لا بد أن يدفعا «كشف مستعجل» قدره ثلاثة آلاف جنيه لا أن يستأذنوا من أحد المرضى، رافضًا الكشف على المريض الذي كان في حالة سيئة للغاية إلا بعد دفع مبلغ ثلاثة آلاف جنيه «كشف مستعجل»، فلما اعترضت الدكتورة غادة قام بسبِّها هي وزوجها، ودفَعهما خارج العيادة بطريقة مهينة للغاية، الأمر الذي تسبب لزوجها في نزيف حادّ، وتم استدعاء الأطباء له، وتركيب محاليل له بالمنزل لخطورة حالته.

وورد في البلاغ، محاولة مريض حجز كشف خاص فى عيادة الطبيب ، الكائنة ببرج بدر بمنطقة المعادي، وذلك لتوقيع الكشف الطبي عليه  حيث يعاني مرضا مُزمِنًا، ويحتاج إلى رعاية طبية خاصة، وأكد لها مساعدو الطبيب أن الزيارة الخاصة المستعجلة للطبيب تتكلف ثلاثة آلاف جنيه، وهو مبلغ كبير جدًّا، من طبيب يقدم خدمة طبية سامية تترفّع عن تلك المتاجرة بالمرضى فما كان من المريض إلا الاستسلام للكشف بنظام الانتظار بقيمة 600 جنيه، وفي أثناء حضوره لعيادة الطبيب المذكور، ونظرًا لحالته الصحية الحرِجة، قام أحد المرضى من الزائرين للطبيب بالتنازل عن دوره لصالحه، حتى يتسنى له الكشف.

وبدأت نيابة المعادي، بالتحقيق مع الدكتور حسام البصراطي، في واقعة إهانته للمهندس إبراهيم عبدالعاطي، المريض الذي لجأ إليه لإجراء الكشف الطبي عليه وهو في حالة حرجة، فأهانه ووجه له ألفاظا نابية.

وتحول الطبيب “حسام البصراطي”،  إلى “ترند” على تويتر، لتصل عدد التغريدات المتداولة حوله 10 آلاف تدوينه، وسط تسابق الجميع لإدانة ما ارتكبه من أفعال لاتليق بمهنة الطب ومبالغة في أسعار الكشف متجاهلا آلام المرضي.

واستنكر المغردون علي تويتر قسوة وفظاظة الطبيب مع مرضاه مؤكدين أنه لايستحق ممارسة المهنة أو الإستمرار فيها وهي مهنة أساسها الإنسانية والإحترام وتقدير المرضي ويجب طرده من نقابة الاطباء.

وقال أحد المتابعين : “معقول مفيش انسانية خالص كدا”.. فيما قال اخر : “دا دكتور اذاي اصلا انا عمري ما شوف دكتور بقسوه القلب دي ولا بالبجاحه دي”.. وأشار ثالث : “انا عارف الدكتور ده كان ليه فيديو شهير طبيب زميله كان بيتخانق معاه علشان أهان امه المريضة عمرها ٧٤ سنه لنفس السبب ووضع صور من فيديو كان منتشر على اليوتيوب قبل كدة من عيادته قائلا : ده بلطجي”