العقيد هاني المصري يكتب| عمر البرص ما هيبقى تمساح

بقلم| العقيد هاني المصري

على مدار الأيام القليلة الماضية، قام بوتين بتوجيه جيشه وقواته الى داخل أوكرانيا ليس بغرض احتلالها او التهجم على سيادة دولة اخرى بل الحفاظ على الامن القومى الروسى …خاصة أن الرئيس بوتين حذر كثيرا من دخول اوكرلنيا خلف الناتو وطالب بصمانات امنية رفضتها امريكا وحلفاءها لان ببساطة هم يريدون انشاء قواعد خاصة بهم على الحدود مع روسيا ووضعت امريكا اوكرانيا تواجه روسيا وحدها وقد اعلنها رئيس اوكرانيا صراحة تُركنا لنواجهة روسيا وحدنا …وقد قرأ بوتين المشهد جيدا وسارع بدخول كييف والسيطرة على مفاعل تشرنوبل الذى اراد الناتو وامريكا السيطرة عليه لتصنيع قنابل نووية وذرية تكتيكية مصغرة لتهديد الامن القومى الروسى واجبارها عل تنفيذ توجهاتها وهو بالتأكيد ليس على هوا الدب الروسى و القائد العسكرى والمخابراتى المحنك و الذى اعلن عن قدرته النووية وهى الاكثر تدميرا عالميا لان روسيا تملك ٦ الاف من الرؤوس النووية التى يمكن اطلاقها بصواريخ بالستية بعيدة المدى فى مواجهة ااعقوبات الاقتصادية الهشة من جانب امريكا وبريطانيا وحلفاءهم

وكذلك نجد أن الرئيس بوتين أعلن فى خطوة استباقية المفاوضات المباشرة مع كييف ببلاروسيا لانهاء الحرب وقد اعلنت الدفاع الروسية اننا لم نبدأ الحرب ولكننا من سننهيها

لقد نجح الدب الروسى فى كشف عوار الاطماع الدولية فى اوكرانيا وتدميره هو مقوة عظمى علما بان بوتين كان ضد تفكيك الاتحاد السوفيتى ويريد استعادة السيادة الروسية ..

إن العودة لاتفافية منسك٢ واستقلال الانفصاليين هى خطوة جاءت مسؤولة منه الجانب الروسى لاعلان حسن النوايا وخاصة بعد اعلانها صراحة محاربة النازية

وعلى الرئيس الأوكرانى أن يعلم أن عمر البرص ما هيبقى تمساح وخاصة ان الدب الروسى لم يبدأ بالعداء ونحترم قرارات التفاوض باذن الله ليعود السلام الى الدولتين.