سياسة

مدبولي: تحملنا أعباء كبيرة عن المواطن.. عارفين فاتورة التضخم ولم نرفع أي أسعار “3 مرات”

صرح الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بأنه عندما بدأت الحكومة برنامج الإصلاح الاقتصادي كان هناك تركيز على ترشيد الدعم، قائلاً: “لما بنتدخل بالدعم، عشان يكون فيه دعم للناس اللي تستحقه”.

وأضاف مدبولي، خلال مؤتمر صحفي لمجلس الوزراء، اليوم الأربعاء: “دخلنا في برنامج ترشيد منظومة المواد البترولية وهيكلة تعريفة المياه والكهرباء والغاز، عشان يحصل دعم تبادلي، يعني الكهرباء لا تُحمِّل الدولة أي أعباء، لكن داخل الشرائح، يكون فيه شريحة تتحمل شريحة أخرى”.

وتابع رئيس مجلس الوزراء: “سنة 2021 لم يكن هناك دعم للمواد البترولية، غير دعم أنبوبة البوتاجاز، البترول والسولار والمازوت بتغطِّي بعضها، كان الدعم الوحيد هو أنبوبة البوتاجاز، وكان يبلغ 18 مليار جنيه”.

واستكمل مدبولي: “بدأنا من 2018 تقليل خسائر بتتحملها الكهرباء والبترول، وكان الهدف الانتهاء من دعم الكهرباء بحلول 2023 إلى 2024، بشرط أن الدولار يفضل سعره 16 جنيهًا، ووضعت الوزارة خطة لذلك”.

وأضاف رئيس الحكومة، أن ما حدث هو أن الدولة فوجئت بأزمات اقتصادية طاحنة، بدأنا بكورونا ثم حرب روسيا وأوكرانيا وأزمة التضخم العالمية، وأدت إلى اختلاف سعر الصرف، ووصل السعر إلى 31 جنيهًا.

وأكد مدبولي: أنه في خضم هذه الأزمة، كل دولة اختارت مسارًا لها.. دول كثيرة جدًّا لقت إن فروق أسعار هذه الخدمات لا يمكن تحملها، وتحملها المواطن، الدولة المصرية كان قراراها في هذه الفترة؛ لأن تحديدًا من منتصف 2022، حاولنا تحمل أعباء كبيرة عن المواطن، أخذنا قرارات استراتيجية، ومازودناش أي أسعار، وبدأنا بـ6 شهور، وعملنا ده 3 مرات، بتكلم على الكهرباء والمياه والعديد من الخدمات.

وتابع رئيس الوزراء خلال تصريحاته: “كنا عارفين إن فيه فاتورة تضخم، وظهرت في كثير من أوجه الحياة، وبالتالي مخصصات الدعم زدات بصورة كبيرة جدًّا مرة أخرى”.

مقالات ذات صلة