الخارجية السودانية تعلن عن خطوة البلاد التالية بشأن سد النهضة

نقلت قناة “سكاي نيوز” عن متحدث باسم وزارة الخارجية السودانية تصريحه بأن إثيوبيا لا تتعاون في ملف سد النهضة وتسعى لعرقلة المفاوضات بشأنه.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية السودانية أن السودان سيبلغ مجلس الأمن بعدم حدوث تقدم في جولة المفاوضات الثلاثية بين مصر والسودان وإثيوبيا التي انعقدت في العاصمة الكونغولية كينشاسا الأحد والاثنين الماضيين.

وتابع المتحدث باسم الخارجية السودانية أن السودان سيواصل الترويج لمبادرة الوساطة الدولية الرباعية المنادية بتوسط الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي في مفاوضات سد النهضة.

وأكد وزير الخارجية الإثيوبي، ديميكي ميكونين، أمس الأربعاء، ضرورة إجراء مفاوضات سد النهضة تحت رعاية الاتحاد الأفريقي باعتباره طرف محايد ومنصف، في تعنت إثيوبي جديد ضد مقترح السودان بالوساطة الرباعية الدولية.

وكتب وزير الخارجية الإثيوبي على تويتر: “أجريت اتصالا هاتفيا مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، وتناولنا الحديث عن مفاوضات سد النهضة”.

وأضاف: “أكدت خلال الاتصال ضرورة إجراء المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الأفريقي، بوصفها مفيدة، بسبب كونه جهة محايدة ومنصفة”، ما يعد تعنتا جديدا برفض أي وساطة دولية في المفاوضات.

ومن ناحية أخرى، حذر وزير الري السوداني، ياسر عباس، من أن عدم التوصل إلى اتفاق عادل بشأن سد النهضة يهدد الأمن والسلم الإقليميين.

وقال عباس في مؤتمر صحفي حول نتائج مفاوضات سد النهضة، إن “السودان بدأ الاستعداد لنقص منسوب المياه أمام السدود”، مضيفًا: “سنحرص على تخزين مليار متر مكعب من المياه في سد الروصيرص”.

وأوضح عباس أن مصر اقترحت في اليوم الأخير من مفاوضات كينشاسا ضرورة التوصل لاتفاق ملزم خلال 8 أسابيع، لكن إثيوبيا رفضت المقترح”.