العميد هاني المصري يكتب| المياة المصرية خط أحمر.. وضرب سد النهضة هو الحل!

بقلم| عميد مهندس هاني المصري

أكد عليها الرئيس السيسى أثناء زيارته لقناة السويس “المياة المصرية خط أحمر”، وذلك لمتابعة ما تم من نجاح أبهر العالم فى تعويم السفينة الجانحة ever green البنمية وكان جرس إنذار لجميع الدول المؤيدة أو الغير مؤيدة لحقوق مصر المائية وليس أثيوبيا فقط.

أزمة سد النهضة:

ولكن رغم فشل المفاوضات الأخيرة فى أزمة سد النهضة بين مصر وأثيوبيا، والتى تبنتها الكنغو إلا أن ضرب سد النهضة، رغم أنه حق أصيل للدولة المصرية لأنه يهدد الأمن القومى المصرى والمائى وحقا كان للخارجية المصرية دور بارز فى حشد المجتمع الدولى وإظهار تعنت الجانب الأثيوبى فى المفاوصات واصراره على مخالفة إعلان المبادىء واتفاق العنتيبى وهو الا يتم اتخاذ قرار أحادى ويجب ان يكون بموافقة دول المصب مجتمعة.

فشل مفاوضات سد النهضة..!

رفض الجانب الأثيوبى وساطة أمريكا تحت قيادة ترامب وكثير من دول الاتحاد الأوروبى على اقتراح بمد مهلة ملىء السد ٥ الى ٧ سنوات وهو ما يحفظ حق مصر والسودان فى المياه لشعوبها واراضيها.

ولكن إتخاذ قرار الحرب وضرب سد النهضة ليس بالأمر الهين رغم مشروعيته وحقا قال الرئيس السيسى سيتسبب فى توتر بالغ فى المنطقة هى الحرب حتى لو كانت بالنصر بإذن الله ولكن الخسائر والتداعيات مرعبة ولكن سنكون على قدر المسؤولية والتحدى.

مصر ستنتصر فى أزمة سد النهضة..

لم يريد أهل الشر الخير لهذا الوطن ولم يتوقعوا عودة مصر للريادة فى منطقة الشرق الأوسط وارتفاع التصنيف الائتمانى وانخفاض عجز الموازنة وأشياء أخرى كثيرة توضح للعالم حقا أن مصر أرض الكنانة حتى لو كتب علينا القتال فسننتصر بإذن الله والتاريخ يشهد لتظل مصر أولا وفوق الجميع.

رسائل الرئيس السيسى عن المياه وسد النهضة..

شاهدنا اليوم، الرسائل التى وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال كلمته في افتتاح مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية، بشأن موقف الدولة المصرية من مشروع سد النهضة حيث كان موقفا مشرفا واحترمنا رغبة الشعوب في أن يكون لها شكلا من أشكال التنمية.

السيسي: لن نسمح بالمساس بمصالح مصر

وأضاف الرئيس السيسى، خلال كلمته في افتتاح مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية: “أنا قولت في مصر نقدر التنمية بشرط أنه لا يمس مصالح مصر.. وكلامنا لم يتغير.. مش قولنا كلام وتراجعنا عنه.. من فضلكم.. نفس الكلام لم يتغير وقولت الكلام ده أمام البرلمان فى إثيوبيا.

وأيضا وجه الرئيس رسالة لشعب إثيوبيا: التعاون أفضل من الاختلاف والصراع، وبلاش المساس بنقطة مياه من مصر، واحترمنا حقكم فى التنمية بشرط عدم المساس بمصلحتنا، وعلينا جميعا فى المنطقة التعلم من تكلفة المواجهة.

السيسي: لم نقل شيئا وتراجعنا عنه أبدا

وشملت رسائل الرئيس المصريين، قائلا: “لازم نخلى بالنا من كل نقطة مياه عندنا، وقلقت على المياه منذ 25 يناير، وما حدث فى 2011 كان بداية لما نراه اليوم، واللى قلقان على المياه هل هو حريص عليها؟! ، وأضاف لم نقل شيئا وتراجعنا عنه أبدا، ننسق إجراءتنا مع السودان ونعلنها للمجتمع الدولى.