المفتي: رحمة النبي متجردة عن الهوى والنفعية الدنيوية والأهداف الشخصية

قال شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن الرحمة وما اشتق منها مفردة مهمة، ومكون أساسي في تأسيس فقه الدولة؛ فهي قلب الإسلام وشعاره، نحتاجها في كل زمان ومكان.

وتابع خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق، ببرنامج «نظرة»، المذاع على قناة صدى البلد أن الرحمة إذا غابت أصبحت القلوب جامدة وخاوية، وقد جرت الإشارة إلى هذه الفضيلة تصريحا وتلميحا أكثر من 250 مرة في القرآن الكريم، فضلًا عن أن الرحمة صفة من صفات الله عز وجل وإحدى مشتملات البسملة التي نستخدمها كثيرا في أغلب شئون حياتنا وهذا يعطينا رسالة واضحة بأهميتها في الحياة.

وأضاف أن قضية التراحم بين الناس هي قضية الإسلام الأولى، فقد حث الإسلام في تكامله على الرحمة، ودعا إلى التراحم والرفق في الأمور كلها، فقال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}، وقال صلى الله عليه وسلم مخبرًا عن نفسه: «إنما أنا رحمة مهداة»، والتشريع الإسلامي إنما يجسد موضوع الرحمة والتراحم المجتمعي.

ولفت المفتي النظر إلى أنه قد وردت في السنة النبوية القولية والعملية صور متنوعة وأمثلة رائعة من رحمة رسول الله صل الله عليه وسلم؛ فقد كان رحيمًا رؤوفًا بالأطفال وكبار السن والضعفاء، وكان رحيمًا عطوفًا على المرأة، وكان رحيما بالمخطئين، وكان رحيمًا شفوقًا على الأسرى، وكان رحيمًا بالحيوان والطير، وهي رحمة متجردة عن الهوى وعن النفعية الدنيوية والأهداف الشخصية.

وأردف قائلًا: إنه صل الله عليه وسلم كان مصدرا للرحمة، وباعثًا لها، ومتخلِّقًا بها في جميع أحواله، ورحمته صل الله عليه وسلم ليست للآدميين فحسب، بل للعالمين؛ من إنسان، وحيوان، وماء، وهواء، وجماد، وغير ذلك.