جريمة وحشية.. مصرع ملكة جمال روسية على يد حبيبها

لقيت ملكة جمال روسية مصرعها بصورة وحشية على يد حبيبها، الذي أقدم على قطع رأسها بدافع الغيرة. حيث كان يخشى أن يجعلها نجاحها في المسابقة تغازل رجالًا آخرين.

ووفقًا لما أوردته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في تقرير لها، فإنه قد عُثِر على جثة الضحية “أولجا شليامينا”. التي فارقت الحياة عن عمر يناهز 33 عامًا، في غابة مغطاة بالثلوج بمدينة “نوفودفينسك” الواقعة شمال غرب روسيا.

وأضاف التقرير أن الضحية، التي تركت وراءها طفلين، لم يظهر لها أثر منذ أن غادرت محل إقامتها قبل 5 أيام من التوصل لجثتها وأبلغت عائلتها عن اختفائها آنذاك. وأُلقي القبض على حبيبها، الذي لم يشر سوى إلى اسمه الأول “فياتشيسلاف”، للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل.

كانت الضحية قد فازت في مسابقة جمال محلية في الآونة الأخيرة، وأفادت تقارير وسائل إعلام بأن نجاحها في المسابقة أثار غضب حبيبها، البالغ من العمر 40 عامًا. خوفًا من أن تستغل لقبها كملكة جمال في جذب رجال آخرين.

ووُصفت علاقة الضحية بالمشتبه به بكونها علاقة مضطربة شهدت خلافات متكررة. وأفاد أقارب الضحية بأنها كانت تبدو مضطربة في الآونة الأخيرة.

كانت “أولجا شليامينا” قد التقت بالمشتبه به بعد زيجتين فاشلتين، وكانت علاقتهما طبيعية في البداية قبل أن يصبح الأخير عنيفًا. وجاء في تقارير وسائل إعلام محلية أنه اتهمها بمغازلة زميل بالعمل بعد فوزها في المسابقة مباشرة. كما ذكر أصدقاء مقربون منها أنها كانت تبحث قبل وفاتها عن وسيلة لإنهاء علاقتها به.

وأضافت التقارير أن “فياتشيسلاف” اصطحبها في نزهة في منطقة غابات. وهناك هاجمها وقطع رأسها وأخفى جثتها في الثلوج. وبدأ التحقيق في واقعة مصرعها فور العثور على جثتها وأُلقي القبض على المشتبه به.

ونقلت الصحيفة الصحيفة البريطانية عن وسائل إعلام محلية. أنه اعترف بذنبه جزئيًا بقوله إنه ضربها وأن الضربة ربما قتلتها، ومازال التحقيق جاريًا.