اللواء تامر الشهاوى صقر المخابرات يكتب لـ”جورنال مصر 24”: حادث سوهاج والسفينة الجانحة وهند صبري

بقلم| لواء تامر الشهاوى عضو مجلس النواب المصرى ولجنة الأمن القومى السابق

حدثتكم فى مقالى السابق عن الهراء الواثق والمسارات الآمنه والفارق بين الرغبه والقدره وهى محاور شديدة الصلة بواقعنا اليومى .

نتابع جميعاً منذ أيام عدد من الموضوعات التى شغلت الرأى العام وعلى رأسها حادث قطار سوهاج الذى أودى بحياه عدد من راكبيه – أسال الله الرحمه والمغفره وأن يتغمدهم برحمته -فضلا عن وجود عدد ضخم من المصابين-اتمنى لهم الشفاء العاجل- وواقع الامر ان هذا المرفق شديد التهالك سواء على المستوى الفنى او البشرى وأن الدولة تسابق الزمن فى تطويره ويبذل فيه جهد خرافى بالاضافه الى كون وزاره النقل تضم كافه وسائل المواصلات البريه والبحريه والسكك الحديديه ويستخدمه ملايين المصريين يومياً ولم يمتد اليه التطوير الجاد منذ ازمنه بعيده وكل ماسبق لا ينفى ابداً المسئوليه- السياسيه – الملقاه على عاتق الحكومه فى الحادث الاليم ولكن ايضاً علينا وبموضوعية ان نضع نصب اعينا ان التطوير والتحديث الفنى والبشرى لن يؤتى بثماره بين ليله وضحاها وان هناك مسئوليه اخرى تقع علينا كمواطنيين فى الحفاظ على هذا المرفق والا تمتد اليه يد التخريب اليومى من مستخدمى هذا المرفق وعلينا ان نعلم انفسنا عدم الحكم على اى واقعه الا بعد انتهاء التحقيقات وحينها لكل حدث حديث .

كما نتابع ولا زلنا واقعة جنوح واحدة من اكبر سفن البضائع في العالم اثناء مرورها من قناة السويس السفينة العملاقة Ever Given بطول ٤٠٠ متررواثقل سفينة بضائع في العالم تقريبا بوزن ٢٢٠ الف طن ممتلئة عن اخرها بالبضائع حيث اصيبت الناقلة بعطل فني ادى الى توقف كل محركاتها تماما و لم تكن الأحوال الجوية سيئة للدرجة لكن عندما تترافق الرياح مع سفينة بدون محركات فستتحول الناقلة العملاقة الى ورقة في مهب الريح. بطريقة درامية تماما دارت السفينة حول نفسها و صدمت جانبها الايسر في ضفة القناة لتتحرك اقصى اليمين فتغرز مقدمتها كالسيف في ارض القناة و تصدم مؤخرتها الضفة الأخرى ليتحول طول الناقلة الى سد يغلق القناة، و يتحول وزن الناقلة إلى مستحيل يمنع تحريكها، و لتكتمل سوء الحظ فإن الحادثة حدثت عند الكيلو ١٥١ عند اندماج اتجاهين قناة السويس في مسار واحد. لو حدثت تلك الحادثة قبل ذلك بقليل لانغلق مسار واحد و لامكننا استخدام القناة الاخرى وبالطبع أظهرت الواقعة الاهمية الاستراتيجية لقناة السويس فى حركه التجاره العالميه ولا زالت حتى كتابه هذا المقال هناك محاولات لتحريك السفينه وتقدر خسائر القناه عن الايام التى تعطلت فيها الملاحة بعده مئات من ملايين الدولارات تتحملها كاملة الشركة المالكة للناقلة.

وعلى جانب آخر تابع الجميع حالة الهجوم الشرس على الفنانة هند صبرى كونها تونيسية وكيف تتقدم احتفال موكب الموميات ؟؟؟؟ وهو مافيش ممثلات مصريات تقوم بالدور ده ؟؟؟؟ وإلى أخره من انتقادات واسعه ما انزل الله بها من سلطان، على الرغم من كون اغلب المنتقدين لا يعلمون سيناريو الاحتفال ولا كيف وقع الاختيار على المشاركين وهل تؤدى الفنانه هند صبرى دور رئيسى فى الاحتفال ومن الذى اختارها من الاساس ام هى فرضت نفسها على الوجود فى هذا الاحتفال !!!!! واليكم الحقيقة كاملة أن النجمة هند صبري ستكون ضمن كوكبة من نجوم مصر في موكب المومياوات الملكية و لن تكون وحدها في الموكب، حيث سيشاركها الكثير من نجوم مصر وطبقا لسيناريو الحفل، سيكون لكل واحد منهم دوره من منطقة أثرية مختلفة داخل القاهرة، بالهرم والمتحف الكبير، ومن معبد الكرنك وغيرها من المناطق الأثرية المختلفة، وسيبعث كل واحد منهم رسالة للعالم، وهذا سبب اختيار هند صبري، حيث وقع الاختيار عليها من الشركة المنظمة، لتقدم رسالة للعالم باللغة الفرنسية لإجادتها لها، من أحد المواقع الأثرية، ولا يوجد في الأصل فنانة ستتحرك في مقدمة العربات كما أشيع، والأمر سيقتصر على بضعة مشاهد داخل المتحف المصري، في احتفالية ستبث عبر شاشات العالم وعبر المواقع المختلفة.

لذا حدثتكم فى مقالى السابق عن الهراء بثقه والذى يدعيه البعض وسأحدثكم لاحقاً عن وقائع اخرى على رأسها التودد التركى وانهيار عقار جسر السويس والمعركة الإعلامية الدائرة حاليا بين الدكتور ايمن منصور ندا وعدد من الاعلاميين وفى مقال آخر سنتحدث ونطرح صراع الاستباق والانسياق لحضره المواطن المصرى.

وللحديث بقيه بأذن الله..