برلماني يطالب تعظيم الاستفادة من الموارد المائية المتاحة في ظل التحديات

قال المهندس عبد الباسط الشرقاوى عضو مجلس النواب، إن مشروع تبطين الترع يستهدف توفير 5 مليارات متر مكعب من المياه. مما يساهم في تنفيذ رؤية الدولة 2030 بشأن التوسع الأفقي في الزراعة. في ظل التحديات التي تواجهها مصر خارجيًا وداخليًا. مما يستوجب ضرورة أن يتم تعظيم الاستفادة من الموارد المائية فى ظل محدوديتها. بالإضافة لترشيد الاستهلاك، واستنباط سلالات جديدة من البذور تكون غير شرهة لاستهلاك المياه، وتعطي ضعف الإنتاجية.

وأوضح الشرقاوى، أن حصة مصر من المياه تبلغ 55.5 مليار متر مكعب سنويًا منذ 60 سنة، بالرغم من زيادة السكانية. وهذا بدوره يؤكد أن هناك تحديات تتمثل فى التوسع فى الزراعة، على أن يتم تعظيم الاستفادة من هذه الحصة والعمل خارج الصندوق لتحقيق الاكتفاء الذاتى من المحاصيل الأساسية. وذلك من خلال تطوير منظومة الرى والاعتماد على الأساليب الحديثة في الري. مؤكدا أن تبطين الترع بحلول عام 2024 سيتم الانتهاء من تبطين أكثر من 20 ألف كم.

وأشار عضو مجلس النواب، إلى ضرورة أن يكون هناك توعية وتثقيف للمواطنين حول أهمية التحول للري الحديث، وترشيد استهلاك المياه. وعدم الإسراف فى الاستهلاك، وتغليظ عقوبة التعديات على مجرى النهر والقنوات المائية. وتطوير مراكز البحث العلمى لاستنباط سلالات جديدة من البذور غير شرهة لاستهلاك المياه وتعطى ضعف الإنتاجية. وتوفير الاعتمادات المالية لمشروع استصلاح الأراضى، وتغليظ عقوبة التعدى على الرقعة الزراعية. متابعا:” كل هذه الخطوات الهدف منها الحفاظ على الرقعة الزراعية، ومواجهة التحديات الخاصة بالموارد المائية فى ظل الزيادة السكانية. وضرورة أن يكون هناك تصور بشأن تحقيق الاكتفاء الذاتى من المحاصيل الاستراتيجية الأساسية سواء على المدى القريب أو البعيد.