اعترافات المتهمين بخطف رضيع مستشفى السيدة زينب

أنهت مستشفي الشرطة فحص رضيع تم اختطافه على يد سيدة عاقر من داخل مستشفي شهير للأطفال بالسيدة زينب. وذلك عقب تسليمه للمستشفي ثم لأسرته تنفيذاً لتوجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية. بتوفير كافه سبل الرعاية للرضيع.

واختلطت دموع الفرح بعواطف الشوق لعودة رضيعها التي كانت فى استقباله على أعتاب مستشفي الشرطة. لفحصه وظلت تقبله ووالده غير مصدقين عودته وبث الروح اليهما من جديد. حيث وجهت الأم وزوجها الشكر للوزير ولرجال الشرطة على جهودهم فى إعادة البسمه إليها وزوجها من جديد.

وخلال ساعات من التحقيقات داخل قسم شرطة السيدة زينب. أدلت المتهمة بخطف الطفل بالاشتراك مع ” زوجها عرفيا ” بكافه التفاصيل لكيفية تنفيذها الجريمة. حيث قررت أنها انتحلت صفه طبيبة وتسللت لمستشفي الأطفال بالسيدة. وأقنعت أم الطفل ان هناك إجراءات لابد من إنهائها حتي تقم بفحص رضيعها. ثم غافلت الأم وهربت حامله الرضيع متخفيه فى ملابس النقاب وبعدها ارتدت بلطو طبيبة واستقلت عده وسائل مواصلات إلا أن كاميرات المراقبة قد رصدت كافه تحركاتها منذ خروجها وصولا إلى مكان إخفائها للرضيع. وتم توجيه مأمورية من مباحث مديرية أمن القاهرة وتم ضبط المتهمة وشريكها الذي تواطء معها على خطف الطفل. وأقر أنها كانت تتصل به لحظة بلحظة منذ تنفيذ الجريمة وأنه نسق ارتكاب الواقعة معها لعدم إنجابهما طفلا فأراد تبني طفلا.

وأعاد رجال مباحث القاهرة البسمة للأم بعد عودة طفلها التى وجهت الشكر لرجال الشرطة على جهودهم. وتمت عملية الضبط تحت إشراف مباشر من اللواء نبيل سليم مدير مباحث العاصمة. وباشرت النيابة التحقيق مع المتهمة وزوجها .

وكان اللواء علاء بشندي مدير عمليات مباحث القاهرة قد تلقى إخطارا من المقدم أحمد سعيد رئيس مباحث قسم شرطة السيدة زينب. يفيد ورود بلاغ من ربة منزل، مقيمة بمركز أبو النمرس في محافظة الجيزة. قررت تعرض طفلها الرضيع للاختطاف منها أثناء وجودهما داخل مستشفى شهيرة للأطفال بدائرة القسم. وذلك على يد سيدة ترتدي ” بالطو أبيض وبحوزتها سماعة طبية ” وادعت أنها ستوقع الكشف الطبي عليه.

وقررت والدة الطفل المختطف في بلاغها، أن المتهمة طلبت منها ترك طفلها للكشف عليه. واستيفاء بعض الأوراق الخاصة به والمطلوبة للمستشفى. وفور عودة الأم وجدت السيدة قد اختطفت رضيعها ولاذت بالفرار.

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث جنائي بإشراف اللواء محمد عبدالله نائب مدير مباحث القاهرة. ومن خلال أقوال والدة الطفل وفحص جميع كاميرات المراقبة. تم تحديد خط سير المتهمة وبرفقتها الطفل الرضيع، وتبين ان المتهمة استقلت فور خروجها من المستشفى، عددا من سيارات الأجرة لتمويه مراقبتها. حتى وصلت إلى محطة مترو محمد نجيب، واستقلت مترو الأنفاق، تم ضبطها وإعادة الرضيع لأحضان أسرته .

وقررت المتهمة أمام رجال المباحث أنها قد ارتكبت الواقعة بسبب زوجها عرفي من محبوبها. وأنها عاقر فهدأها شيطانيها خطف الرضيع وإيهام محبوبها أنها أنجبته من صلبة لإثبات زواجهما