انتعاش أسواق الذهب.. والمستثمرون: المعطيات قوية

قالت مجموعة سبائك الكويت الاسبوعى، في تقريرها الأسبوعي عن الذهب والمعادن الثمينة. إن المعدن الأصفر سيظل مرآة تعكس التطورات السياسية والاقتصادية فهي تعبر عن مدى صعود و هبوط الأسواق. والمتتبع لأسعار الذهب في الفترة الاخيرة يستطيع أن يُدرك ان الذهب خلال الأسبوعين الماضيين. حيث بدأ في الصعود التدريجي بعد رحلة بدأت من أول هذا العام للبحث عن قاع يرتد منه. وكذلك الحرب العنيفة بين الذهب والدولار التي كانت تحسم جولاتها لصالح مؤشر الدولار و ذلك بمساعدة ارتفاع عوائد سندات الخزانة الامريكية.

وقال رجب حامد، الرئيس التنفيذي للمجموعة، إن الذهب تأثر بقوة بقرارات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي خلال الأسبوع الماضي. بالإبقاء علي معدل الفائدة قرب الصفر حيث قال الفيدرالي ان البرامج و الفائدة ستظل قرب الصفر مستمرة. حتى التعافي الاقتصادي التام وعودة التوظيف الكامل. مما أثر في دعم أسعار الذهب في نهاية الأسبوع المنصرف و تأكيد صعوده لتحقيق الـ 1753 دولار نتيجة لهذه القرارات.

وتابع حامد، إن أسواق الذهب كأحد أهم الأصول أصبح في محط انظار قوائم المستثمرين في الآونة الأخيرة. رغم أن المعدن الأصفر كان غير ذي صلة بتطورات الأسواق خلال الأسابيع القليلة الماضية بينما قويت حركة الأسواق في قطاعات المخاطرة. ولكن الذهب ينفض عن نفسه الغبار الآن ويعود لاعباً في الساحة بعد تلقية الضربة تلو الأخرى لفترة طويلة. وبدا المستثمرين يلجؤون للذهب مرة أخرى في ظل عودة تقلبات الأسواق .

وأكد الرئيس التنفيذي لمجموعة سبائك الكويت، أن الذهب أمام احتمالية تقلبات عنيفة في الأسواق وارتفاع عوائد السندات. واحتدام المخاطر الجيوسياسية بين الإدارة الأمريكية الجديدة ونظيرتها الصينية والروسية أيضا. وكذلك ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة. وسط تهديدات أخرى مثل تفشي كورونا في أوروبا والحديث عن موجة ثالثة من الفيروس. وتعثر تطعيمات فيروس كورونا بسبب ازمة لقاح استرازينيكا.

وأوضح حامد، أن الذهب أغلق على سعر 1744 دولار للاونصة بفارق 18 دولار عن سعر افتتاحه الأسبوعي. ومحاولا إعادة التصحيح مقارنة بأعلى سعر وصل له الأسبوع الماضي 1755 دولار. وأقل سعر وصل له في نفس الأسبوع 1719 دولار.