(مستندات) مدير فندق شهير.. لأول مرة رجل يرفع دعوى إثبات نسب: “مراتى متجوزة راجل تانى”

نقف امام واقعة هى الأغرب، حيث بدأت تفاصيل الواقعة منذ حوالي 8 سنوات، عندما كان مدير إحدى الفنادق الشهيرة ويُدعى محمد سيد “إش إش” يعمل مديرًا لأحد أفرع فندق سياحي في مصر، وكان زوج السيدة التي ارتبط بها يعمل معه في الفندق ذاته، ونظم الفندق في ذلك الوقت رحلة للعاملين، وذهب الثاني برفقة زوجته أم أولاده للرحلة، كما ذهب”إش إش” وبصحبته زوجته أيضًا.

وكشف محمد سيد “إش إش”، ل” جورنال مصر 24″، تفاصيل الأحداث، قائلا إنه خلال الرحلة تقابل “إش إش” مع هذه السيدة، وتزوج منها عرفيًّا بعد أن أخبرته أنها انفصلت عن زميله في الفندق، وخلال فترة زواجهما التي استمرت 7 أعوام نشبت بينهما عدة خلافات كأي زوجين، وقطعت الاتصال به بعد آخر مشكلة نشبت بينهما، وظلت في منزل أهلها وهي في الشهر الـ 7 لحملها منه، وكان يعتقد الزوج المخدوع، أن غضبها سيأخذ فترة ثم تعود الأمور إلى مجاريها.

صدمة.. فوجئت أن لى طفل

وقال محمد سيد مدير إحدى الفنادق الشهيرة، إنه بعد فترة قرر الذهاب إلى في منزل أهلها لإرجاعها، إلا أنه اكتشف أنها وضعت طفلا، وأنها قامت بكتابة الطفل هذا على اسم زوجها الأول الذي هو زميله في الفندق، واكتشف أيضًا أنها لم تكن انفصلت عن زوجها الأول كما أكدت له، وأنها ما زالت على ذمته وكان بينها وبينه هو الآخر خلافات كادت أن تؤدى إلى الطلاق فتركت له المنزل على إثرها، وأنه في ذلك الوقت نشبت بينهما العلاقة العاطفية التي أدت إلى الزواج العرفى والإنجاب منه فيما بعد.

وأكد محمد سيد، خلال تصريحاته الخاصة ل”جورنال مصر 24″، أنه طالب الزوج الثاني بحقه في إثبات نسب ابنه له كأي أب، كما أكد تمسكه بحقه في ابنه وظل يطالب به، إلا أنها ظلت تماطل لمدة 3 سنوات كانت تؤكد له أنها ستنفصل عن زوجها الأول الذى كانت لا تزال على ذمته وقت زواجها منه عرفيًّا هو الآخر.

إمرأة لعوب جمعت زوجين

وأضاف سيد، أنه بعد 3 سنوات من المطالبة بحقه بعيدًا عن المحاكم قرر ضم حضانة الطفل له بالقانون، فقام “أش أش” برفع دعوى إثبات نسب الطفل له، مستندا إلى المراسلات التي بينه وبينها على وسائل التواصل الاجتماعى وشهادة الشهود وبعض المستندات، بالإضافة إلى تقرير البصمة الوراثية من أحد المعامل الطبية له وللطفل، وبعد أن تمكن من الحصول على عينات من لعاب الطفل وإفرازات أذنه عن طريق إحدى أقارب هذه السيدة، والتي كانت تعلم حقيقة الأمر والقصة كاملة، وقررت أن تساعده تمكن من إثبات حقه في ابنه.

الاستيلاء على الممتلكات بمساعدة الزوج الآخر

وخلال فترة زواج محمد سيد “إش إش” بهذه السيدة، أكد أنه تكبد خسائر كثيرة لم تتوقف فقط على عدم نسب طفله له، وأن نجله الأكبر من زوجته الأولى توفى بعد رحلة صراع مع المرض. بالإضافة إلى الخسارة المادية الباهظة التي تعرض لها، خاصة بعد أن قام بعمل توكيل سيارات لهذه السيدة التي كان متزوج منها عرفيا. والتي قامت بالاستيلاء على جزء كبير من ما يملك بموجب هذا التوكيل.

إبنى توفى بالسرطان.. عاوز طفلى..

وقال الزوج المكلوم، مستكملا حديثه مع “جورنال مصر 24″، إنه بعد وفاة ابنه الكبير أصبحت لديه رغبة قوية جدا في الحصول وإثبات نسب ابنه هذا إليه، قد يعوضه شيء عن فقدان ابنه الأكبر.

جلسة إثبات النسب

وتابع خلال تصريحاته الخاصة، إن النيابة قررت تحويل جميع الاطراف للطب الشرعي، وتم تحديد الجلسة القادمة لقضية إثبات النسب 5 أبريل، والخبراء في محكمة الأسرة أيضا قرروا تحويل الجميع للطب الشرعي، ومنتظر حكم القاضي، مضيفا أن اهل والدة إبنه حاولوا التواصل معه لاقناعه بالتخلى عن طفله الصغير والتنازل عنه، مقابل مبلغ مالى، كان ابني الكبير وقتها مريض قبل وفاته، وأن أهلها عارفين الحقيقة وأن الطفل إبنى، ولما اتقدمتلها لأهلها للزواج وزارونى واتفرجوا على الشقة التى اشتريتها لها للزواج، و دلوقتي شالوا ايديهم منها ما عدا امها وابوها طبعا.

واختتم الزوج المخدوع: “محامى أم الطفل وزوجها يحاول المماطلة ودائما يسعى للتأجيلات أو المحكمة خوفا من حبسها وإدانتها حيث انها جمعت زوجين فى وقت واحد، ولولا مماطلتهم، لكان الطب الشرعى أثبت منذ وقت أن الطفل إبنى، وأطالب بحقى فى هذه القضية ولن اترك إبنى حتى لا يلومنى عندما يكبر بأننى تخليت عنه”.