البابا تواضروس يترأس صلوات تقديس الميرون في دير الأنبا بيشوي

بدأت صباح اليوم في دير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون، صلوات تقديس زيتي الميرون والغاليلاون. والذي تم إعدادهما أمس بيد قداسة البابا تواضروس الثاني وأعضاء المجمع المقدس بالدير ذاته.

وقدم قداسة البابا شرحًا توضيحيًّا لترتيبات صلوات التقديس والقصد الروحي من ورائها، وذلك قبل بدء الصلوات. التي بدأها قداسته بقراءة أولى فصول النبوات، من الأصحاح الواحد والستين من سفر إشعياء. “رُوحُ السَّيِّدِ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّ الرَّبَّ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ…..”.

وتعد هذه هي المرة الـ40 في تاريخ الكنيسة القبطية التي يتم فيها إعداد وتقديس زيت الميرون. والثالثة في عهد قداسة البابا تواضروس الذي قام قبلًا بعمله بمشاركة أعضاء المجمع المقدس عامي ٢٠١٤ و ٢٠١٧.

وأشاد قداسة البابا تواضروس الثاني بالطريقة الجديدة لعمل زيت الميرون المقدس. ولا سيما أنه يتم الحصول عليها من شركات عالمية متخصصة في مجال الزيوت العطرية وفي نفس الوقت فهي لا تحتاج إلى اللجوء إلى الماء أو الحرارة أو المواد الصلبة. جاء ذلك في كلمته التي ألقاها اليوم قبل بدء عمل الميرون بدير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون.

وقال قداسة البابا تواضروس إن الـ27 مادة العطرية، حصلنا عليها من أكبر الشركات التي تعمل في استخلاص الزيوت وهى شركات عملاقة وليست متوفرة في أي مكان في العالم. والمدرج الذي يوجد أمامنا به المواد الـ ٢٧.

وتابع قائلا، والميرون في إعداده بهذا الأسلوب يتميز بثلاث صفات رئيسية هى:

1. لا نستخدم فيه الماء: لأن وجود الماء مع الزيت يفسد الزيت.

2. لا نستخدم الحرارة: لأن الحرارة تختلف من مادة إلى أخرى في درجة الغليان والتطاير ودرجة الإحتراق.

3. لا نستخدم مواد صلبة: فلا يوجد رواسب وتبقى المواد العطرية كما هي.

ونوه البابا تواضروس الثاني إلى أن أربعة من الآباء الأساقفة (من ضمنهم مثلث الرحمات الأنبا صرابامون الأسقف. والرئيس السابق لدير الأنبا بيشوي) وفروا كمية ١٠٠٠ كيلوجرام من زيت الزيتون النقي لإعداد زيتَي الميرون والغاليلاون اللذين أعدا اليوم ويتم تقديسهما غدًا.

وأشار إلى أنه سيتم إعداد ٦٢٠ كيلوجرامًا من زيت الميرون، و ٣٨٠ كيلوجرامًا من زيت الغاليلاون. موضحا أن كلمة ميرون تعني عطر أو طيب وهو زيت المسحة المقدسة ويتكون من ٢٧ مادة عطرية، تؤخذ وتذاب وتخلط في زيت الزيتون النقي البكر.

وذكر أن زيت الزيتون من إنتاج دير الأنبا بيشوي والمتنيح الأنبا صرابامون كان قد أعد كمية من زيت الزيتون. ودير الشهيد العظيم مارمينا نيافة الأنبا كيرلس آفا مينا، ودير البراموس نيافة الأنبا إيسيذورس. ونيافة الأنبا أبوللو أسقف جنوب سيناء، قدموا كميات الزيت المطلوبة. التي ترونها أمامكم الآن وستخلط معها المواد التي شاهدتموها يحملها الآباء في موكب مواد الميرون.