لإنهاء الجدل.. دراسة جديدة تكشف حقيقة خطورة ارتداء الكمامة أثناء ممارسة الرياضة

أوضحت دراسة جديدة أجريت مؤخرًا من قبل باحثين في مركز مونزينو لأمراض القلب CCM جامعة ميلانو، أن ارتداء الكمامات الطبية أثناء ممارسة التمارين الرياضية يحمي من الإصابة بفيروس كورونا، ويحد من انتشار الفيروس أيضًا.

وأكد الباحثون المشرفون على الدراسة، أن ارتداء الكمامة أثناء ممارسة التمارين الرياضية آمن للأشخاص الأصحاء، وتؤدي إلى الحد من انتشار الوباء داخل النوادي الداخلية، وفق ما نشر في موقع الجارديان.

واختبر الباحثون، معدل التنفس ومعدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات الأكسجين لستة نساء ورجال على دراجات رياضية، مع وبدون كمامة، ووجدوا أنها لا تشكل أي خطورة عليهم.

وقد وجد الخبراء،  اختلافات في بعض القياسات بين ارتداء الكمامة وعدم ارتدائها، ولكن لم تكن هناك علامات على أن ارتداء الكمامة أثناء التمرين يمثل أي خطر على الصحة.

كما توصل الباحثون، أن ارتداء الكمامة قلل من قدرة المشاركين على أداء تمرين قوي بنحو 10%، لأنهم وجدوا صعوبة طفيفة في التنفس، إلا أن الأمر قلل من انتشار فيروس كورونا في الجو بشكل أكبر من عدم ارتدائها على الإطلاق.

ومن جهته، قال الدكتور ماسيمو مابيلي، طبيب القلب في CCM، أنه لا يشير إلى وجود خطر على الأشخاص الأصحاء الذين يمارسون التمارين وهم يرتدون الكمامة، حتى عندما يعملون بأقصى طاقتهم.

وصرح الباحثون، بأنه يجب إجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كان الأمر نفسه ينطبق على الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو الرئة؛ حيث أن الدراسة أجريت فقط على الأشخاص الأصحاء.

وأوصى الباحثون، الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي أن يجمعوا بين ممارسة الرياضة وارتداء قناع الوجه؛ حيث إن الأقنعة يمكن أن تقلل من القدرة على التنفس بشكل مريح وتصبح أكثر رطوبة بشكل أسرع مع التعرق وزفير قطرات الجهاز التنفسي.