احذر منها.. مقدمات تدل على إصابتك بالسكري

يعاني الكثير من الأشخاص من الإصابة بالنوع الثاني من السكر في فترة ما من حياتهم، وللوقاية من الإصابة بحث الأطباء عن مقدمات المرض التي تدق جرس الإنذار وتخبرك انك مهدد بالمرض.

وبحسب ما نشره موقع ” healnt ” ، يكون مستوى الجلوكوز “السكر” في بلازما الصيام أعلى من المعدل الطبيعي ، ولكن ليس بعد في نطاق السكري ، فأنت مصاب بمقدمات السكري.

وفي حال ارتفاع مستو الجلوكوز في الدم بعد الوجبات ، يفرز البنكرياس الأنسولين الذي ينتقل بعد ذلك عبر مجرى الدم إلى الخلايا حيث يتم استخدام الجلوكوز الإضافي لإنتاج الطاقة، في الأشخاص المصابين بمقدمات السكري ، إما أن تتوقف أجسامهم عن إنتاج كمية كافية من الأنسولين بعد الوجبات أو لا تستجيب للأنسولين بشكل صحيح. يمكن أن يكون ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم نتيجة مباشرة للإفراط في إنتاج الجلوكوز في الكبد.

هل مقدمات السكري هي نفسها مرض السكري الحدودي

إن استخدام مصطلح “السكري الحدودي” غير ذي صلة لأن هناك فهمًا واضحًا بشكل معقول الآن لحالات – ما قبل السكري ، أو السكري ، أو غير السكرييبدو استخدام مثل هذا المصطلح الغامض مضللًا وبالتالي يمكن تجنبه.

لماذا تعتبر مقدمات السكري مدعاة للقلق؟

تعرضك مقدمات السكري لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في المستقبل مما يجعلك عرضة لما يلي:

• مرض قلبي

• ضربة

• أمراض الكلى

• البتر

• العمى

الوقاية

وكشفت دراسة بحثية كبيرة تسمى برنامج الوقاية من مرض السكري ، فإن إجراء بعض التغييرات على نمط حياتك يمكن أن يساعد في منع أو تأخير فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. التغييرات الرئيسية التي تحتاج إلى إجرائها على نمط حياتك هي –

• تمرين: 30 إلى 60 دقيقة من النشاط البدني المعتدل شرط لإدارة مرض السكري. جرب المشي السريع ، أو تمارين رفع الأثقال ، أو التمارين الهوائية التي ترفع معدل ضربات قلبك.

• تناول طعامًا صحيًا: حافظ على تناول السكر والكربوهيدرات. ركز على الخضراوات والكميات المحدودة من الفاكهة والحبوب الكاملة. إن تضمين الأطعمة الغنية بالألياف في نظامك الغذائي سيفيدك كثيرًا لأنها تجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول.

• التحكم في الوزن: يمكن أن تؤدي إدارة وزنك إلى تقليل فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. أثبتت هذه الدراسة أن 30 دقيقة من النشاط البدني يوميًا بالإضافة إلى انخفاض بنسبة 5 إلى 10٪ في إجمالي وزن الجسم منعت تطور مرض السكري بنسبة 58٪.